ألمانيا تودع خبير الأزمات فيشنيفسكي   
الجمعة 1426/1/17 هـ - الموافق 25/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)

 فيشنيفسكي كان وراء الاتصالات التي سبقت توقيع اتفاق أوسلو (الفرنسية)
توفي في برلين الزعيم التاريخي للحزب الاجتماعي الديمقراطي الألماني هانز يورغن فيشنيفسكي عن عمر يناهز 82 عاما.

ولد فيشنيفسكي في 24 يوليو/ تموز عام 1922 في ألنشتاين في بولندا, وانضم إلى الحزب الاجتماعي الديمقراطي الألماني ونقابة عمال الحديد عام 1946. وبقي نائبا من عام 1957 إلى 1990 وتولى الإدارة الاتحادية للحزب في انتخابات عام 1969 التي فاز فيها التحالف الاجتماعي الديمقراطي والليبراليون بقيادة فيلي برانت.

وعمل فيشنيفسكي خلال السنوات الـ20 الأخيرة من عمره خبيرا في الأزمات وساهم في الإفراج عن رهائن بفضل اتصالاته بالعالم العربي. وكان فيشنيفسكي أحد القادة الأساسيين للحزب الاجتماعي الديمقراطي بعد الحرب العالمية الثانية وبقي عضوا في قيادته من مطلع الستينيات حتى بداية التسعينيات.

وقد أكسبته معرفته بالعالم العربي وشبكة العلاقات التي أقامها منذ الستينيات خبرة واسعة في هذه المنطقة سمحت له بالقيام بمهمات عدة ناجحة.

واستفادت السلطات الألمانية من علاقاته مرات عدة من بينها التفاوض مع السلطات الصومالية التي سمحت بتدخل قوات ألمانية أنهت عملية احتجاز 86 راكبا ألمانيا رهائن في طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا خطفها فلسطينيون في 18 أكتوبر/تشرين الأول عام 1977 في مقديشو. ولقب فيشنيفسكي حينذاك "ببطل مقديشو".

وكان فيشنيفسكي أيضا وراء أول الاتصالات السرية بين المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين التي قادت بعد ذلك إلى توقيع اتفاق أوسلو عام 1993. وفي نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004, شارك في جنازة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات الذي كان صديقه. وكان الرجلان التقيا في السبعينيات خلال مفاوضات للإفراج عن ثلاثة ركاب في طائرة مخطوفة.

وبصفته مفاوضا بارعا, تمكن فيشنيفسكي من تحرير رهائن عدة في أميركا اللاتينية في الثمانينيات مثل ابنة رئيس نيكاراغوا خوسيه نابوليون دوارتي عام 1985, وتعبيرا عن شكره أهداه دوارتي رشاشا.

وتابع فيشنيفسكي مهماته في نيكاراغوا في مايو/أيار عام 1986 حيث نجح في إقناع ثوار الكونترا بالإفراج عن ثمانية ألمان. ثم ساهم في مفاوضات للسلام بين ثوار الكونترا والساندينيستا في أكتوبر/تشرين الأول عام 1987, التي افضت إلى وقف إطلاق النار بعد خمسة أشهر.

وقاد فيشنيفسكي أيضا المفاوضات بين النقابات الألمانية وحكومة ألمانيا الشيوعية السابقة. وكانت آخر مهمة كلفته بها الحكومة الألمانية إجراء مفاوضات مع الزعيم الليبي معمر القذافي لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين طرابلس وبرلين في أبريل/نيسان عام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة