بانيتا: سنواصل غاراتنا على قاعدة اليمن   
الاثنين 1433/7/8 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:16 (مكة المكرمة)، 10:16 (غرينتش)
وزير الدفاع الأميركي قال إنه لا توجد ضرورة لإرسال قوات إلى اليمن (الفرنسية)

أكد وزير الدفاع الأميركي أن بلاده تشن غارات بواسطة طائرات من دون طيار على تنظيم القاعدة في اليمن وأنها عازمة على متابعة هذه الغارات، واعتبر أنه لا توجد ضرورة لإرسال قوات إلى هذا البلد.

وقال ليون بانيتا في مقابلة مع قناة "أي بي سي" الأميركية إن الطائرات من دون طيار "هي السلاح الأكثر دقة الذي نملكه" في الحرب على القاعدة، مشيرا إلى أن "سائر جهودنا (في اليمن) تهدف إلى ملاحقة أولئك الإرهابيين الذين يهددون باستهداف بلادنا".

وأضاف "لقد حققنا نجاحات. ضربنا عددا من الأهداف الأساسية هناك، وسنستمر بالقيام بذلك".

وتمكن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، الذي تعتبره المخابرات الأميركية خطرا أساسيا على "الأمن القومي الأميركي"، من توسيع سيطرته على مناطق واسعة من جنوب وشرق اليمن.

وحاول هذا التنظيم أن يستهدف الأراضي الأميركية مرتين بما في ذلك عبر محاولة تفجير طائرة مدنية متجهة إلى ديترويت يوم 25 ديسمبر/كانون الأول 2009.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يمكن وضع حد للقاعدة في اليمن من دون إرسال قوات إلى هناك، قال بانيتا "الجواب هو نعم، فبصراحة، الأهداف التي نضربها والعمليات التي ننفذها تتطلب قدرات عسكرية لا تشمل بالضرورة إرسال قوات إلى الأرض بل تتطلب القدرة على استهداف أولئك الذين يهددون الولايات المتحدة".

ويعمل في اليمن عدد من الخبراء العسكريين الأميركيين الذين يساعدون القوات اليمنية على إدارة الحرب على القاعدة في الجنوب والشرق.

وأطلق الجيش اليمني يوم 12 مايو/أيار الجاري حملة كبيرة لإخراج القاعدة من المناطق التي سيطر عليها مسلحوها في محافظة أبين الجنوبية.

وقُتل قبل يومين 22 مسلحا على الأقل على صلة بالقاعدة في اليمن خلال اشتباكات وفي غارة جوية على جعار بمحافظة أبين.

يذكر أن واشنطن كانت قد عرضت تقديم المساعدة في التحقيقات والدعم بشكل عام لجهود الحكومة اليمنية في محاربة القاعدة عقب الهجوم في منطقة السبعين الأسبوع الماضي، كما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصل بنظيره اليمني عبد ربه منصور هادي وقدم له تعازيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة