مسرح "مسار" بتونس.. متنفس لشباب الهامش   
الأربعاء 1437/4/24 هـ - الموافق 3/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

يعد فضاء "مسار" للفنون في العاصمة التونسية نموذجا للمراكز الثقافية بالأحياء الشعبية في البلاد والتي تستقطب عددا من شبان هذه المناطق التي توصف بالمهمشة، حيث تغيب الحكومة عادة عن المشهد الاجتماعي والثقافي فيها.

في هذا الفضاء -وهو مبادرة خاصة- تنظم أنشطة ثقافية مختلفة تضم عروضا مسرحية وسينمائية وموسيقية تنتج في ورشاته المتعددة.

وتقول المنسقة العامة لأنشطة فضاء مسار نجلاء الجريدي "اخترنا التواجد في منطقة شعبية في بالدوف بغاية تحفيز الشباب وتشجيعهم على المشاركة في الفعل الثقافي وطرح مشاكلهم وعلى التعبير وإبداء مواقفهم''.

ويحتوي مسرح "مسار" رغم صغر مساحته وقلة الإمكانات المرصودة له على قاعة عروض متعددة الاختصاصات لتنظيم عروض موسيقى الراب -التي تغري شباب الأحياء الشعبية- أو عروض مسرحية ودرامية.

أغلب المشاركين في العروض والمتدربين هنا هم من سكان الأحياء الشعبية المجاورة، حيث تغيب وسائل الترفيه التي يفترض أن توفرها الدولة.

ويقيم المسرح شهريا عروضا خاصة تهدف الى مصالحة الشباب مع واقعهم وتأطيرهم فكريا في ظل نقص في فضاءات الترفيه والثقافة، وسعي القطاع الخاص لإيجاد مشهد ثقافي جديد يساهم في تربية الأجيال الجديدة وتحصينها ضد التطرف والانحراف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة