أزمة بالائتلاف الحاكم بإسرائيل بشأن التجنيد   
الخميس 1433/8/16 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)
موفاز (يسار) يضغط على نتنياهو لإلحاق مزيد من المتدينين وفلسطينيي 48 بالخدمة (رويترز-أرشيف)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء إصراره على زيادة عدد المجندين من فلسطينيي 48 واليهود المتدينين في الجيش الإسرائيلي، فيما يواجه ائتلافه الحاكم توترات على خلفية هذه القضية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "المجتمع يواجه تغييرا تاريخيا..، لا يمكن للموقف الحالي أن يستمر، يجب إلحاق اليهود المتدينين بالخدمة العسكرية، ويجب دمج المتدينين وعرب إسرائيل في الخدمة المدنية".

وتابع "أعتزم طرح مسودة قانون يتعلق باليهود المتدينين وعرب إسرائيل، سيحوز أغلبية في الكنيست (البرلمان)، ويمكن تطبيقه".

وشهد الائتلاف الحاكم في إسرائيل توترات على خلفية الإعفاء من الخدمة العسكرية، حيث هدد شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء ورئيس حزب كاديما الشريك في الائتلاف الحاكم، بإنهاء تحالف قائم منذ شهرين ما لم يضغط نتنياهو باتجاه إصلاحات تهدف إلى إلحاق مزيد من المتدينين الإسرائيليين وفلسطينيي 48 بالخدمة العسكرية أو الوطنية.

ولكن الأحزاب الدينية المشاركة في ائتلافه هددت بالانسحاب إذا مضى نتنياهو قدما في هذه الإصلاحات.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إنه على الرغم من التوترات داخل الائتلاف الحكومي، فإن نتنياهو يصر على حل أزمة التجنيد.

وتحدث موفاز إثر نشر النائب من حزب كاديما يوكانان بلسنر اقتراحات إصلاح أعدتها لجنة من الخبراء والبرلمانيين، وحل نتنياهو اللجنة يوم الاثنين بعد أن احتج زعماء دينيون على النتائج المتوقعة.

ويسعى تقرير بلسنر إلى إلغاء عدد الإعفاءات من الخدمة العسكرية لطلبة المعاهد الدينية اليهودية من 50 ألفا في الوقت الحالي إلى 1500 بحلول 2016، وتوصي اللجنة بمساندة هذه السياسة بفرض عقوبات مالية صارمة على أي شخص يتهرب من الخدمة العسكرية.

كما تسعى إلى زيادة عدد العرب الذين يؤدون الخدمة العسكرية إلى ثلاثة أمثال العدد الحالي الذي يبلغ 2400 في غضون خمس سنوات، ويعارض فلسطينيو 48 هذا الاقتراح بشدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة