تأجيل محادثات السلام الكولومبية بالنرويج   
الاثنين 1433/11/30 هـ - الموافق 15/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)
القوات الكولومبية في صراع دائم مع قوات فارك (رويترز-أرشيف)
قالت وسائل إعلام كولومبية إن محادثات السلام المقرر أن تبدأ اليوم في أوسلو بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) اليسارية المتمردة قد تأجلت بسبب تعقيدات لوجستية ومسائل قانونية.
 
وذكرت إذاعة "آر سي إن" وصحيفة "إل إسبكتادور" الكولومبيتان أنه كان من المتوقع وصول وفدي كلا الجانبين إلى العاصمة النرويجية مطلع الأسبوع الجاري.
 
لكن العواصف الشديدة حالت دون إقلاع الطائرة التي كانت من المفترض أن تقل وفد الحكومة من بوغوتا، في حين كان لا يزال أعضاء وفد جماعة "فارك" في كوبا بانتظار وثائق تضمن لهم ممرا آمنا بعد أن قامت كولومبيا بإلغاء مذكرات دولية بإلقاء القبض عليهم.

وقالت صحيفة إل اسبكتادور إن هذا التأجيل الجديد نتيجة لتغيير حدث آخر لحظة بالفريق التفاوضي لمتمردي فارك مما سبب قلقا لدى الحكومة الكولومبية.

ويحمل الاجتماع المقرر عقده بالنرويج عنوان "الانطلاق الرسمي" للمحادثات التي سيتم نقل مقر انعقادها لاحقا إلى كوبا.

وفي تصريح لمحطة "إن آر كيه" الإذاعية والتلفزيونية النرويجية، قالت مارثا روبيانو سكريتيبرج، الكولومبية المولد (نرويجية الجنسية) والأمين العام لمنظمة المساعدات كاريتاس النرويج، إن هذه المحادثات تمثل "أملا لنا جميعا ككولومبيين".

وقد قامت النرويج وكوبا بتسهيل إجراء محادثات سرية في هافانا خلال الأشهر الستة الماضية. كما لعبت فنزويلا وتشيلي دورا أيضا في هذه المحادثات.

ومن المقرر أن تتناول المحادثات قضايا التنمية الريفية، ومنح ضمانات للمعارضة، وإنهاء الصراع المسلح والمعركة ضد تهريب المخدرات وحقوق الضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة