تحطم طائرة أميركية فوق نيويورك وعلى متنها 260 راكبا   
الاثنين 25/8/1422 هـ - الموافق 12/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النيران تشتعل في موقع سقوط الطائرة في حي كوينز بنيويورك
ـــــــــــــــــــــــ
المكتب الإعلامي لبلدية نيويورك يعلن إغلاق جميع المطارات والجسور والأنفاق في المدينة بعد تحطم الطائرة بالقرب من مطار جون كنيدي
ـــــــــــــــــــــــ

الأمم المتحدة تقرر وقف أعمال الجمعية العامة وإغلاق جميع المنافذ المؤدية إلى مبنى المنظمة الدولية أمام حركة السيارات والمارة
ـــــــــــــــــــــــ
عمدة نيويورك يطالب الرئيس بوش بتوفير غطاء جوي عسكري للمدينة
ـــــــــــــــــــــــ

أفادت معلومات أولية نشرتها الوكالة الفدرالية للطيران أن طائرة الركاب الأميركية التابعة لشركة أميركان إير لاينز، والتي تحطمت في حي كوينز بنيويورك كانت تقل 260 مسافرا منهم تسعة من أفراد الطاقم.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز إيرباص (A300) أثناء رحلتها رقم 587 من نيويورك إلى سان دومينغو في جمهورية الدومينيكان. وهوت الطائرة إلى حي سكني بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار جون كنيدي.

وقال المتحدث باسم وكالة الطيران الفدرالية وليام شومان إن الطائرة وهي من طراز إيرباص (A 300) تحطمت على مسافة ثمانية كيلومترات من المطار في منطقة روكاواي السكنية بحي كوينز بمدينة نيويورك. وقالت الهيئة إنه لا يوجد لديها معلومات بشأن الأسباب المحتملة لتحطم الطائرة، إلا أن مصادر في الهيئة تستبعد أن يكون الحادث "عملا إرهابيا".

وأكد المسؤول الأميركي أن مطارات نيويورك الثلاثة أغلقت عقب الهجوم. وأشار إلى أنه لم تتخذ أي قرارات بشأن وقف حركة أي طائرات أخرى وإغلاق أي مطارات أخرى. وأضاف المتحدث قائلا "كل البدائل مطروحة في الوقت الحالي لا أستبعد أي شيء في الوقت الراهن لكننا لم نتخذ أي قرار".

وفي السياق نفسه أعلن متحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (F.B.I) أنه لا يوجد حتى الآن أي دلائل تشير إلى أن الحادث نجم عن "عمل إرهابي".

جزء من حطام الطائرة إيرباص التي
سقطت على حي كوينز في نيويورك
إجراءات أمنية
كما أعلن عمدة نيويورك المنتهية ولايته رودولف جولياني حالة الطوارئ في المدينة، وهي الإجراءات نفسها التي اتخذت عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وأكد المكتب الإعلامي لبلدية نيويورك أنه تم إغلاق جميع الجسور والأنفاق في نيويورك بعد تحطم الطائرة بالقرب من مطار جون كنيدي.

وأفاد مراسل الجزيرة أن جولياني طلب من الرئيس الأميركي جورج بوش توفير غطاء جوي عسكري لمدينة نيويورك. وقال متحدث باسم إدارة الإطفاء بنيويورك إن 44 وحدة و198 من رجال الإطفاء توجهوا إلى مكان الحادث. وعرضت شبكات التلفزيون وقناة الجزيرة لقطات لدخان أسود يتصاعد من موقع التحطم في حي كوينز.

وذكرت شبكة (C.B.S) الأميركية أن أربعة مبان على الأقل تضررت في حي كوينز بفعل تحطم الطائرة واشتعلت فيها النيران. وأضافت الشبكة أن محطة بنزين واحدة على الأقل قد تكون أصيبت. وأظهرت الصور أن سحابة الدخان بدأت قبيل الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي تصبح رمادية وبيضاء، مما يشير إلى أن رجال الإطفاء يخمدون بؤر الحريق. وأفاد مراسل الجزيرة أن 12 مبنى على الأقل دمرت تماما في حي كوينز.

وفي تطور آخر أعلن عن وقف أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما أعلن رئيس الجهاز الأمني في الأمم المتحدة أن جميع المنافذ المؤدية إلى مبنى المنظمة الدولية في نيويورك قد أغلقت أمام حركة السيارات والمارة. يشار أن العشرات من قادة العالم هم حاليا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويأتي الحادث في الوقت الذي تستضيف فيه مدينة نيويورك أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما يأتي بعد أيام من تهديد أيمن الظواهري القيادي البارز في تنظيم القاعدة بهجمات جديدة ضد الأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة