ناسا تحتاج لمزيد من رواد الفضاء   
الخميس 1432/10/11 هـ - الموافق 8/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)

أكدت الدراسة أن  ناسا ربما لا يكون لديها ما يكفي من رواد لتوفير طاقم لمحطة دولية(الفرنسية-أرشيف)

كشفت دراسة نشرت أمس الأربعاء أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ربما لا يكون لديها ما يكفي من رواد الفضاء في مرحلة ما بعد تقاعد مركبات الفضاء لتوفير طاقم لمحطة الفضاء الدولية
.

وقد خفضت وكالة الفضاء الأميركية عدد أفراد هيئة رواد الفضاء في السنوات الأخيرة قبل تقاعد أسطول مركبات الفضاء في يوليو/تموز الماضي.

وقال محلل من المجلس الوطني للأبحاث إن العدد قد لا يكون كافيا حال مغادرة بعض رواد الفضاء أو الاحتياج إليهم في بعثات أخرى.

وجاء في التقرير أنه يوجد حاليا 61 من رواد الفضاء بعد أن كان عددهم 150 رائدا عام 2000، حيث ترك العديد منهم وكالة ناسا قبل تقاعد مكاكيك الفضاء. وخلص التحليل إلى أنه ينبغي على ناسا أن تزيد عدد قوائمها لتوفير عدد أكبر من رواد الفضاء.

وأوضح التقرير أن الحجم الأدنى المستهدف المتوقع حاليا لهيئة رواد الفضاء النشطين يشكل خطرا على استثمار الولايات المتحدة البشري في القدرات الخاصة بالقيام برحلات إلى الفضاء الخارجي.

وتلاحظ اللجنة أن خطة حجم هيئة رواد الفضاء، التي تم إعادة تحديد هيكلها فقط لتلبية متطلبات طاقم المحطة الفضائية الدولية، لا توجد بها المرونة لاستيعاب الزيادات غير المتوقعة في الاستنزاف أو المهام التجارية أو الاستكشاف ومهام بعثات التطور الجديدة.

ومنذ تقاعد أسطول المكاكيك يعتمد رواد الفضاء على مركبة الفضاء الروسية "سويوز" لنقلهم إلى محطة الفضاء الدولية. وقد أثار فشل صاروخ شحن روسي الشهر الماضي تساؤلات عن السلامة ويمكن أن يتسبب في إخلاء المحطة مؤقتا إذا لم يتم حل المشكلة بحلول نوفمبر/تشرين الثاني.

ويخطط برنامج الفضاء الأميركي للعمل مع شركات تجارية لنقل رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية في غضون عدة سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة