تركيب وحدة من مختبر ياباني بمحطة الفضاء الدولية   
السبت 1429/3/8 هـ - الموافق 15/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
رواد المكوك إنديفر استخدموا ذراعا آلية لتركيب القطعة الأولى من المختبر الياباني (الفرنسية)
ركّب رواد مكوك الفضاء الأميركي إنديفر وحدة من المختبر الياباني (كيبو) بمحطة الفضاء الدولية، ما يعطي الدولة الآسيوية العملاقة موضع قدم في الفضاء.
 
وكيبو الذي يعني "الأمل" هو مساهمة اليابان الرئيسية في محطة الفضاء الدولية، المشروع المشترك بين 15 دولة والبالغة تكلفته 100 مليار دولار.
 
واستخدم رواد إنديفر ذراعا آلية لتركيب القطعة الأولى من المختبر الياباني، وحرك رائد الفضاء الياباني تاكاو دوي الذراع الآلية من داخل المكوك إنديفر ليحمل الوحدة الإسطوانية من منطقة الشحن في المكوك ثم نقلها إلى المحطة التي يوجد بها الآن مكونات تمثل كل الدول المشاركة في المشروع.
 
وتم تركيب الوحدة الأولى من كيبو بعد مهمة سير في الفضاء استغرقت سبع ساعات شارك فيها الرائدان غاريت ريسمان وريتشارد لنيهان اللذان جهزا وحدة كيبو في حركة انتقالها إلى المحطة.
 
كما عملا على تركيب نظام آلي كندي اسمه "ديكستر" لاستخدامه في القيام بأعمال على الجسم الخارجي للمحطة، وهو الأمر الذي كان يتطلب في السابق قيام الرواد برحلات سير في الفضاء.
 
والوحدة الأسطوانية التي ركبت في محطة الفضاء الدولية هي في الأساس وحدة للتخزين في المختبر المكون من ثلاث قطع والمقرر شحن القطعة الأساسية منه إلى محطة الفضاء الدولية في رحلة مكوكية في مايو/ أيار المقبل، على أن تنقل القطعة الثالثة أوائل عام 2009.
 
ولدى استكمال بناء مختبر كيبو سيصبح في حجم حافلة من طابقين، وسيكون أكبر مختبر في محطة الفضاء الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة