فتح وحماس تؤكدان التزامهما بالمصالحة   
الاثنين 1433/1/10 هـ - الموافق 5/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

لقاء سابق بين فتح وحماس بالقاهرة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة (الجزيرة-أرشيف)

أكدت حركتا التحرير الفلسطينية (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) التزامهما بتنفيذ اتفاق المصالحة، وما تم الاتفاق عليه في لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الذي عقد قبل 10 أيام.

وبحث الجانبان -خلال لقاء عقد في قطاع غزة مساء الأحد- اتخاذ إجراءات لـ"بناء ومد جسور الثقة" بينهما، والتحضير لاجتماع الفصائل المتوقع في القاهرة نهاية الشهر الجاري.

وقال مفوض العلاقات الوطنية في حركة فتح دياب اللوح للصحفيين عقب الاجتماع إنه كان "مهما"، وناقش مجمل اتفاق المصالحة ونتائج لقاء عباس ومشعل بالقاهرة.

وذكر اللوح أنه تم بحث تشكيل لجنة مشتركة لحل الملفات العالقة بينهما، خاصة المعتقلين السياسيين وجوازات السفر لسكان غزة.

ومن ناحية أخرى، قال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم إن الاجتماع بحث التحضير للقاء أوسع بين كل الفصائل الفلسطينية تحت الرعاية المصرية في القاهرة، لبحث الإستراتيجية الوطنية الشاملة للشعب الفلسطيني التي "يشارك فيها الجميع".

وذكر برهوم أنه تم التأكيد على ضرورة وأهمية انعقاد الإطار القيادي المؤقت في موعده المحدد في 22 من الشهر الجاري، وضرورة تطبيق ما تم الاتفاق عليه والانتهاء من ملف الاعتقال السياسي وتذليل كافة العقبات التي تعتري طريق المصالحة.

ويعد هذا اللقاء الأول بين الحركتين عقب الاجتماع الذي عقد في القاهرة بين عباس ومشعل في 24 من الشهر الماضي، واتفقا خلاله على "العمل كشركاء" والمضي في تنفيذ اتفاق المصالحة.

ومن المقرر أن تعقد حركتا فتح وحماس وباقي الفصائل الفلسطينية اجتماعا شاملا في القاهرة نهاية الشهر الجاري، لبحث "وضع إستراتيجية فلسطينية للمرحلة المقبلة" وتنفيذ اتفاق المصالحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة