مأساة جديدة لمهاجرين غير قانونيين قرب السواحل الإيطالية   
الاثنين 1422/12/26 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من المهاجرين غير القانونيين الذين نجوا من حادث انقلاب قاربهم في البحر جنوب سيسيلي ينتظرون في مقر خفر السواحل بلامبيدوسا أول أمس
غرق ستة من المهاجرين غير القانونيين في وقت مبكر من صباح اليوم وفقد خمسة آخرون على السواحل الإيطالية. ويأتي هذا الحادث بعد ثلاثة أيام من غرق قرابة 50 من المهاجرين الأجانب كانوا على قارب قرب السواحل الإيطالية.

وقال مسؤولون في خفر السواحل إن المروحيات انتشلت 22 شخصا إلى بر الأمان فجر اليوم بعد تعرض قاربهم المطاطي لمصاعب قرب السواحل الجنوبية الشرقية لإيطاليا. وذكر الناجون أن خمسة ممن كانوا يستقلون القارب معهم فقدوا في البحر ولم يتم العثور عليهم حتى الآن.

ويعتقد أن المهاجرين -ومن بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال- هم من المواطنين الألبان الذين يرمون الوصول لإيطاليا بحثا عن معيشة أفضل.

وفي هذه الأثناء تستمر البحرية الإيطالية في البحث عن ضحايا القارب الذي كان على متنه حوالي 70 من المهاجرين والذي انقلب يوم الجمعة الماضي بسبب الأمواج العاتية قرب جزيرة لامبيدوسا بجنوب إيطاليا. وتخشى السلطات البحرية الإيطالية من أن يكون 50 شخصا -معظمهم من أفريقيا الشمالية- ماتوا في الحادث.

وفتح أحد القضاة تحقيقا في الحادث لمعرفة ما إذا كان بإمكان البحرية الإيطالية التجاوب بسرعة أكبر مع نداءات الاستغاثة التي أطلقها القارب الغريق وبالتالي إنقاذ عدد أكبر من الأرواح أم لا.

وتعتبر إيطاليا من بين أكثر دول الاتحاد الأوروبي جذبا للمهاجرين الأجانب الذين ينحدر معظمهم من ألبانيا وتركيا وشمال أفريقيا وآسيا. ويصل الآلاف من أولئك المهاجرين إلى إيطاليا عن طريق البحر بقوارب قديمة من ألبانيا عبر بحر الأدرياتيك.

وتعمل إيطاليا حاليا على سن قوانين أكثر تشددا لمكافحة الهجرة غير القانونية كما أنها منحت قواتها البحرية المزيد من الصلاحيات لمراقبة السواحل الإيطالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة