المقربون من السلطة يكتسحون الانتخابات الأردنية   
الأربعاء 1428/11/12 هـ - الموافق 21/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:06 (مكة المكرمة)، 0:06 (غرينتش)
عمليات الفرز بدأت فور انتهاء التصويت للتعجيل بإعلان النتائج (رويترز)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات النيابية الأردنية فوزا ساحقا للمقربين من السلطة، فيما أعلن إسلاميو الأردن أن تجاوزات وعمليات تزوير شابت تلك الانتخابات التي جرت الثلاثاء.

وأشارت النتائج الأولية التي جمعت من مراكز الاقتراع مساء الثلاثاء إلى فوز الموالين للسلطة من ممثلي العشائر البدوية الأردنية والمستقلين، إضافة إلى انتخاب ما لا يقل عن خمسة مرشحين إسلاميين من مجموع المرشحين الـ22 للحركة الإسلامية.
 
وحسب النتائج الأولية أيضا فاز رئيس مجلس النواب المنحل عبد الهادي المجالي ورئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة.
 
خارج الكوتا
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن رئيس اللجنة الانتخابية للدائرة الثانية صالح القضاة في محافظة مأدبا جنوب المملكة قوله إن "النتائج الأولية للانتخابات في لوا ذيبان أظهرت فوز أول امرأة بالتنافس وهي طبيبة الأسنان فلك الجمعاني التي حصلت على 3301 صوت".
 
وحسب المصادر السياسية من المتوقع أن يحصل الإسلاميون على ما لا يقل عن 17 مقعدا من مجموع مقاعد مجلس النواب البالغة 110 مقاعد.

وقبل إعلان النتائج الرسمية للانتخابات أعلنت الحركة الإسلامية في الأردن وقوع ما اعتبرته تزويرا وتجاوزات في الانتخابات.
 
شهود التزوير
وقال جميل أبو بكرالناطق الإعلامي باسم الحركة الإسلامية إن هناك خروقات وتجاوزات كثيرة حصلت الثلاثاء وهناك إعلاميون وصحفيون شاهدوا، وهم شهود، أعمال تزوير حقيقية وبعضهم صوروها". 
جميل أبو بكر يتحدث عن التزوير (رويترز)

وأضاف أنه تم شراء الأصوات علنيا في مناطق عديدة خاصة في مناطق عمان، كما جرى الانتخاب بواسطة بطاقات لم تثبت عليها الدائرة الانتخابية.
 
وأوضح أن "الأمور التي حصلت جرت تحت بصر وسمع الحكومة، التي علمت بكثير من الملاحظات قبل الانتخابات ولم تقم بالإجراءات اللازمة بحق من يقترف مثل هذه الجرائم والتجاوزات".
 
وتابع "نحن على قناعة تامة بأن الغالبية العظمى من مرشحينا يملكون فرصا قوية، لكن هناك احتمالات قوية بالتأثير على نتائج مرشحينا ومرشحين غيرهم".
 
وأشار إلى أن "استمرار الممارسات يؤكد تواطؤا أو غض نظر رسميا متعمدا من خلال لجان الانتخاب وكثير من المسؤولين للوصول إلى نتائج مقدرة سلفا".
 
من جانبه قال حكمت الرواشدة الناطق الإعلامي باسم اللجنة العليا للانتخابات في حزب جبهة العمل الإسلامي إن هناك رجال أمن حضروا بلباس مدني وصوتوا في العقبة، كما أن سيارات حكومية بأرقام حكومية شاركت في نقل الناخبين في العقبة وعمان".
 
وقال إن الدائرة الأولى في الزرقاء شهدت إضافة مئات الأصوات في صندوقين، وتقدم مرشح الحركة هناك بالاعتراض وتجري متابعة الأمر. 
 
وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية الأردنية سعد شهاب قد أعلن أن صناديق الاقتراع أغلقت في جميع الدوائر الانتخابية في البلاد في تمام الساعة السابعة بالتوقيت المحلي.
 
وأضاف شهاب أنه تم إغلاق صناديق الاقتراع باستثناء صناديق الاقتراع في خمس دوائر انتخابية في العاصمة عمان، إذ مدد الاقتراع فيها لساعتين نظرا للإقبال الكبير من المواطنين.
 
وحسب وزير الداخلية الأردني عيد الفايز بلغت نسبة المشاركة في عملية الاقتراع 55% من إجمالي عدد الناخبين.
 
وقال مسؤولون إن نتائج الانتخابات التي يخوضها 885 مرشحا على شغل 110 مقاعد ستعلن صباح الأربعاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة