قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة بكيسمايو   
الخميس 8/11/1434 هـ - الموافق 12/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)
جرحى لفظوا أنفاسهم الأخيرة من بينهم طفلة بعد وصولهم مستشفى كيسمايو العام (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سهل - كيسمايو

قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين بجروح أغلبهم مدنيون عندما فجر شخص سيارة ملغومة، مستهدفا موكبا لرئيس إدارة جوبا الانتقالية أحمد محمد إسلان (أحمد مدوب) أثناء مروره في تقاطع أرجو بكيسمايو اليوم الخميس.

وهز الانفجار القوي المنطقة المحيطة بالموقع، ووصل حطام السيارة المفخخة إلى ثلاثمائة متر مربع، ومن المتوقع ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى نظرا لازدحام الناس بالموقع.

وقد نقل المصابون إلى مستشفى كيسمايو العام حيث يتلقون إسعافا عاجلا لإنقاذ أرواحهم، إلا أن تدهور الوضع العام للمستشفى يعيق أداء الفريق الطبي العامل فيه.

وقال مدير المستشفى الشيخ علي للجزيرة نت إن ثلاثة جرحى لفظوا أنفاسهم، من بينهم طفلة، بعد وصولهم إلى المستشفى، وأضاف أنه يحاول إنقاذ جريح آخر يبدو أنه على مشارف الموت.

 الوضع المتدهور بالمستشفى العام يعيق أداء الفريق الطبي العامل فيه (الجزيرة نت)

مباحثات معمقة
وأحدث تفجير السيارة المفخخة الهلع والرعب في نفوس أهالي كيسمايو الذين لم يعرفوا التفجيرات بالسيارات المفخخة مقارنة بالمدن الواقعة وسط وجنوب الصومال.

وقد أغلقت الأسواق التجارية وتوقفت حركة السيارات الخاصة للمدنيين، إضافة إلى الحركة العادية للمواطنين، كما أغلقت القوات الصومالية جميع المداخل المؤدية لموقع الحدث.

ويأتي هذا الانفجار عقب عودة أحمد مدوبي إلى مدينة كيسمايو اليوم الخميس قادما من العاصمة مقديشو في زيارة رسمية استغرقت عدة أيام أجرى خلالها مباحثات معمقة مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان، إضافة إلى شخصيات قبلية وسياسية ذات تأثير في مناطق جوبا.

وفور وصوله إلى مطار كيسمايو الدولي توجه موكب الرئيس أحمد مدوبي إلى القصر الرئاسي دون مرافقة القوات الكينية إلى مقر إقامته الذي يقع بالجزء الشمالي من كيسمايو.

واتهم الجنرال إسماعيل سحرديد حركة الشباب المجاهدين وقوفها وراء التفجير الذي قال إنه أوقع قتلى وجرحى بصفوف المدنيين، ونفى وجود إصابات بصفوف الموكب المستهدف، إلا أن مصادر أخرى تشير إلى إصابات مباشرة بصفوف حرس الرئيس أحمد مدوبي غير أن مدوبي نجا من الهجوم المفخخ.

الشباب يتبنى
وتبنت "الشباب المجاهدين" في تعليق نشرته على حسابها الرسمي في تويتر مسؤوليتها عن العملية، كما ذكر المكتب الإعلامي التابع للحركة، في تصريح خاص للجزيرة نت، سقوط قتلى وجرحى بصفوف الموكب المستهدف، إلا أنه لم يتحدث عن تفصيلات.

ونفى سحرديد رواية الحركة جملة وتفصيلا، ومن المتوقع أن يعقد أحمد مدوبي مؤتمرا صحفيا خلال الساعات القليلة القادمة، للحديث عن نتائج تفجير السيارة المفخخة المستهدفة في موكبه.

بدوره أدان الناطق الرسمي باسم إدارة جوبا الانتقالية عبد الناصر سيرار بأشد العبارات الانفجار الذي وصفه بالعملية الفاشلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة