ثائر يستبعد حسما سريعا ضد القذافي   
الجمعة 1432/8/8 هـ - الموافق 8/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)

أحد الثوار أمام عربة لقوات القذافي تم تدميرها في القواليش (رويترز)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن القادة العسكريين للثوار الليبيين لم يحققوا بعد أربعة أشهر من القتال أي تقدم ملموس لإنهاء أربعة عقود من حكم القذافي.

وأوضحت الصحيفة أن الثوار تمكنوا في الأيام الأخيرة من الاستيلاء على قرية صغيرة في جبل نفوسة والتقدم غربا من مصراتة نحو طرابلس. لكن ضابطا كبيرا انشق عن الجيش الليبي في الشهر الماضي قلل من احتمالات انهيار قوات العقيد القذافي.

ونقلت الصحيفة عن العقيد محمد علي الطيش، الذي يقود الآن مقاتلي المعارضة في منطقة الرجبان، قوله إن نقص الوقود والأفراد والأسلحة يجعل من المستبعد للثوار أن يفكروا في محاولة الزحف على طرابلس المحصنة.

وأضاف أن الاحتمال الأكبر واقعية هو تحرك الثوار من داخل المدينة. وقال "عندما نصل إلى حدود طرابلس، آمل أن يتمكن الثوار من تحريرها من الداخل"، وأكد أنه إذا لم يذهب الثوار في جيش منظم فستكون فوضى هائلة.

وقالت الصحيفة إن العقيد الطيش يرى أنه في غضون ذلك يركز المقاتلون في الجبال على الاستيلاء على المدن الصغيرة في المنطقة، سواء بإقناع جنود القذافي بالانشقاق أو طردهم بالقتال.

وأكدت الصحيفة أن هذه التعليقات الصريحة أثارت احتمال وجود نهاية للصراع الذي طال أمده في الصراع الليبي، كما أراحت حلف شمال الأطلسي الذي يواجه ضغوطا متزايدة لإنهاء حملة القصف ويبدو يائسا للعثور على خروج سريع، من خلال تسليح الثوار أو قتل العقيد القذافي بضربة جوية.

وقال العقيد الطيش إن الثوار يعانون من نقص الذخيرة والسلاح، وأوضح أنه لم ير دليلا على وجود أسلحة قال الفرنسيون إنهم قدموها للثوار.

وأضاف أنه يجري بناء عدد من مراكز التدريب في القرى التي سيطر عليها الثوار بهدف تدريب القوات على الانضباط للتعامل مع الفوضى التي ستلي نهاية الحرب.

وأوضح الطيش أنه وزملاء معه أبعدوا عن مهام القتال، وأن كل السلطات والمعلومات متركزة بيد القذافي وأبنائه، وقال إن لديه أدلة على وجود مرتزقة منذ الأيام الأولى للصراع، لكنه رفض تحديد البلدان التي جاؤوا منها.

وروى الطيش تفاصيل هربه بالقول إن أسرته تركت كل شيء في طرابلس وخرج بدون أن يدل على وجهته، وقال إن ضباطا كثيرين جاهزون للتخلي عن القذافي، وقال إن زملاءه في وزارة الدفاع الليبية "محبطون ويشاهدون الجزيرة وقد فقدوا الثقة في القذافي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة