الصين تسحب منتجات الألبان وسط غضب المستهلكين   
السبت 1429/9/21 هـ - الموافق 20/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
أعلنت بعض الصحف أن الغش في الأغذية يمارس في الصين منذ سنوات (الفرنسية)

أمرت الحكومة الصينية بسحب قسم كبير من منتجات الألبان الجمعة مع تنامي غضب المستهلكين إزاء اتساع فضيحة الحليب الملوث بالميلامين.
 
جاء هذا الإجراء بعد الكشف عن وجود مادة الميلامين السامة في مختلف منتجات الحليب السائل واللبن الزبادي والمثلجات المنتجة في الصين، بينما كان يعتقد في البدء أنها موجودة فقط في الحليب المجفف.
 
وأكدت السلطات في البداية أن مادة الميلامين مسؤولة عن وفاة أربعة أطفال رضع وإصابة ستة آلاف، لكن سرعان ما برزت مخاوف من أن تكون المشكلة أكبر من ذلك بكثير بعد العثور على المادة السامة في منتجات ألبان أخرى.
 
والميلامين منتج كيميائي يستخدم في صنع أنواع من اللصاق والبلاستيك، كما يستخدم مقويا لمنتج آخر ولإعطاء انطباع بأن المحتوى أغنى بالبروتين.
 
وأفادت تقارير صحافية أن عملية الغش تجري عبر تخفيف الحليب بخلطه بالماء لتقليل الكلفة ومن ثم إضافة الميلامين لتحسين محتواه من البروتين وجعله يبدو طبيعيا.
 
وقالت بعض الصحف إن الغش يمارس في الصين منذ سنوات، وإن نظام مراقبة سلامة الأغذية يعاني من الفساد والفوضى وهو بالتالي عاجز عن منع الغش أو الكشف عنه.
 
وأعلنت الحكومة عن اعتقال 18 شخصا يشتبه في تورطهم في بيع الميلامين أو إضافته إلى الحليب، في حين دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة الحكومة الصينية الجمعة إلى إجراء تحقيق  شامل.

عائلات متضررين من الحليب المغشوش
تتظاهر أمام إحدى الشركات المنتجة (الفرنسية)
دعم المتضررين

في الأثناء اتحد العشرات من المحامين الصينيين ودعاة حماية حقوق الإنسان لدعم الأسر المتضررة من ألبان الأطفال الفاسدة.
 
وأكد محام من بين 37 محاميا وناشطا حقوقيا يدعمون مساعدة الأسر أنهم تلقوا قرابة ألف استفسار هاتفي، ووصف الحملة بأنها أحرزت تقدما كبيرا.
 
وقال المحامي لي فانغبنغ الذي يمثل في الغالب منشقين ومحتجين "يطلب الضحايا بالتأكيد تعويضات، وإذا لم تتحرك الحكومة فقد يكون ذلك أكبر إجراء قانوني جماعي في الصين على الإطلاق".
 
وقال ناشط حقوقي يدعى لي جون "هدفنا الرئيسي هو مساعدة الآباء الساعين للحصول على تعويضات ولكننا نأمل من خلال ذلك أن نشجع على حكم القانون".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة