عرفات يشكك بجدية شارون وحماس تجدد رفض الهدنة   
الثلاثاء 1424/10/2 هـ - الموافق 25/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفلسطينيون يؤدون الصلاة في المسجد الأقصى (رويترز)

اعتبر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن التلميحات الإسرائيلية بتحركات أحادية الجانب إذا فشلت خطة الطريق تظهر أن رئيس الوزراء أرييل شارون ليس جادا بشأن الخريطة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية أشارت إلى خطة لشارون لإزالة بعض المستوطنات اليهودية ثم وضع حدود لدولة فلسطينية على أساس مسار الجدار العازل الذي يجري إنشاؤه حاليا عبر الضفة الغربية وذلك إذا فشلت خطة السلام.

وكرر عرفات تشكيكه بالتزام إسرائيل بوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في حال توصل السلطة لاتفاق بهذا الشأن معها.

عرفات أدى صلاة عيد الفطر محاصرا وشكك بجدية شارون (أرشيف)

وأكد عرفات أنه حتى يكون لهذا الاتفاق تأثير فإنه لا بد من دفعة قوية مشيرا إلى أنه "إذا لم ترسل قوات تابعة للأمم المتحدة فعلى الأقل لا بد من وجود مراقبين للأمم المتحدة".

وفي السياق نفسه نقلت صحيفة دي فيلت الألمانية أمس الاثنين عن مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين قوله إنه ليس ثمة فرصة للتوصل إلى هدنة ما لم تنسحب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال ياسين للصحيفة في مقابلة نشرت اليوم الثلاثاء "الحديث عن توقف القتال غير ممكن دون انسحاب إسرائيلي، لا يمكن أن يكون هناك حديث عن هدنة في هذه المرحلة من الوقت".

وأضاف أنه "سيكون المدنيون الإسرائيليون ضحايا ما بقي المدنيون الفلسطينيون ضحايا للهجمات الإسرائيلية". ولم يتمكن سوى 60 ألف مصل فقط من حضور صلاة العيد في المسجد الأقصى بسبب منع الفلسطينيين من الوصول إلى القدس ووضع حواجز مشددة على مداخل المدن والقرى.

وأدى الرئيس عرفات صلاة عيد الفطر المبارك في مقره بمدينة رام الله بالضفة الغربية, ودعا إسرائيل لتنفيذ خطة خريطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة.

خطة بديلة للمستوطنينن
وفي الإطار قدم المستوطنون الإسرائيليون اليوم الثلاثاء الخطوط العريضة لما أسموه "خطة سلام" تستبعد إقامة دولة فلسطينية مقابل حكم ذاتي وتعارض تفكيك المستوطنات القائمة, وتتخلى عن مبدأ الأرض مقابل السلام، وذلك ردا على مبادرة جنيف وخريطة الطريق.

المستوطنون لا يرغبون بأي قيود على استيطانهم (رويترز)
وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن هذه الخطة أعدها 14 نائبا يمينيا متطرفا ومن حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تنص على تقسيم الأراضي الفلسطينية والإسرائيلية إلى عشرة كانتونات.

وفي الكانتونين المخصصين لهم, يمكن للفلسطينيين الذين يتقدمون بطلب التصويت في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية في إطار اقتراع لكل كانتون يضمن "غالبية يهودية تلقائية في البرلمان".

وأضافت الإذاعة أن الخطة تنص على أن يكون رئيس الوزراء إسرائيليا لكن يمكن لعربي أن يصبح نائبا لرئيس الحكومة.

اقتحام جنين
وميدانيا اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحي الشرقي من مدينة جنين وسط إطلاق نار عشوائي وكثيف، وقال شهود عيان لمراسل الجزيرة إن تلك القوات حاصرت عددا من المنازل وقامت بعمليات تفتيش فيها بدعوى البحث عمن تسميهم إسرائيل بمطلوبين من أبناء جنين.

جنود الاحتلال يعتقلون فلسطينيا في الخليل (الفرنسية)
وكان مسلحون من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح قد هاجموا بالأسلحة النارية مستوطنة متاخمة للحي الشرقي قبل عدة ساعات من بدء هذه العملية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت اثنين من الناشطين الفلسطينيين المطلوبين بالضفة بالغربية أمس أحدهما في بيت ريما وينتمي إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والآخر في مدينة رام الله وهو من عناصر حركة المقاومة الإسلامية.

كما أبعدت سلطات الاحتلال الليلة الماضية ثلاثة فلسطينيين ينتمون لحركة حماس من الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة