مقتل عشرة أشخاص في اشتباكات متفرقة بالشيشان   
السبت 1422/6/6 هـ - الموافق 25/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي عشرة أشخاص مصرعهم بينهم ستة جنود روس في هجمات مسلحة متفرقة شنها المقاتلون الشيشان على القوات الروسية خلا الأربع والعشرين ساعة الماضية وخصوصا في منطقة فيدينو جنوبي شرقي الشيشان.

وأفاد متحدث باسم المقاتلين الشيشان بأن العملية الرئيسية نفذت في منطقة ستاروبرومينسلوفسك بالقرب من العاصمة غروزني حيث هاجم المقاتلون حافلة ناقلة جنود روسية مما أوقع ستة قتلى وسبعة جرحى في صفوف الجنود الروس. وأضاف أن الهجوم أسفر عن وقوع قتيل وسبعة جرحى في صفوف المقاتلين الشيشان.

وأوضح أن الهجمات في منطقة فيدينو نفذتها قوات تابعة للرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف التي لا تعترف موسكو بشرعيته.

وذكرت مصادر في الجيش الروسي أن الزعيم الشيشاني موسان سليمانوف قتل في العملية بآرغون على بعد 15 كلم شرقي غروزني.

في غضون ذلك لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب 11 آخرون بجراح في انفجار هز أحد الأسواق الشيشانية.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر عسكري روسي قوله إن الانفجار وقع بمدينة غوديرمز ثاني أكبر مدينة بالشيشان بعد غروزني، وإن طفلا في العاشرة من عمره كان من بين المصابين. وقال المتحدث إنه من السابق لأوانه معرفة سبب الانفجار.

يذكر أن القوات العسكرية الروسية انسحبت من الشيشان بعد انتهاء الحرب الأولى عام 1996، إلا أنها عادت عام 1999 بحجة القضاء على القادة الشيشان وإيقاف العمليات العسكرية المتكررة التي يشنها المقاتلون على القوات الروسية. ورغم مرور عشرين شهرا على الحملة العسكرية الروسية في الشيشان فإن موسكو أخفقت حتى الآن في فرض سيطرتها الكاملة على الجمهورية التي تطالب بالانفصال عن الاتحاد الروسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة