وزارة الدفاع الإسرائيلية تتحدث عن تهريب أسلحة لإيران   
الخميس 1423/6/20 هـ - الموافق 29/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سفينة أسلحة صادرتها إسرائيل في البحر الأحمر (أرشيف)
أفاد مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية مساء الأربعاء أن عتادا عسكريا كان بيع إلى تايلند أرسل بطريقة غامضة إلى ميناء هامبورغ الألماني ليباع إلى إيران.

وأعلنت الوزارة في بيان أن العتاد تلقى رخصة بالتصدير إلى تايلند وقال البيان إن السلطات الألمانية أبلغت الوزارة بنيتها اعتراض الشحنة بعد حصولها على معلومات تشير إلى احتمال نقل هذه الشحنة في آخر المطاف إلى إيران.

وأوضح التلفزيون الإسرائيلي العام من جهته أن الشحنة تتمثل في قطع مصفحات لنقل الجند كانت تحملها حاوية إسرائيلية وقال إن "شركة ألمانية تابعة لشركة بي أي دي الإسرائيلية" اشترت العتاد.

وشددت الوزارة الإسرائيلية على أن تغيير وجهة شحنة يعتبر مخالفة خطيرة لا سيما إذا كان العتاد سيسلم إلى إيران العدو اللدود لإسرائيل.

وأكدت الشرطة في هامبورغ أن سفينة إسرائيلية متوجهة حاليا إلى هامبورغ وأن أجهزة الجمارك تتساءل حول احتمال القيام بتفتيش الشحنة عندما تصل وقالت إن رجال الجمارك ليس لديهم معلومات حول طبيعة الشحنة.

وقد أدين إسرائيليون في الماضي بتهمة تهريب الأسلحة إلى إيران، وحكم بالسجن 16 سنة مع النفاذ على أحدهم ويدعى نحوم منبر في يوليو/ تموز 1998 بعد إدانته ببيع عناصر من أسلحة كيميائية لإيران وبتهمة الخيانة والتجسس.

وتحذر إسرائيل بانتظام الأسرة الدولية لا سيما روسيا من تسليم أسلحة إلى ايران. وأعرب وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر في مايو/أيار عن صدمته من "الخطر الإيراني" بعد الإعلان عن تجربة ناجحة لصاروخ إيراني بعيد المدى.

واتهم وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز من جهته في يوليو/ تموز إيران بأنها "مركز الإرهاب في الشرق الأوسط" وأنها تمول وتسلح حزب الله اللبناني وحركتي الجهاد الإسلامي وحماس الفلسطينيتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة