لبنان يستنجد بالخارج وسوريا تنفي اتهامات المر   
الأربعاء 24/8/1426 هـ - الموافق 28/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

الأمن اللبناني أثناء مداهمته شركة هواتف في إطار التحقيق باغتيال الحريري (الفرنسية)

طلب لبنان مساعدة أمنية من الولايات المتحدة وفرنسا في ظل عجز سلطاته عن وقف سلسلة التفجيرات التي هزت البلاد منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

ومن المقرر أن يرفع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة مشروع طلب المساعدة الفنية واللوجستية إلى الجلسة المقبلة للحكومة الخميس المقبل. ويهدف طلب مساعدة باريس وواشنطن إلى تعزيز قدرات قوى الأمن اللبنانية مع تصاعد وتيرة التفجيرات.

في هذا الإطار وصل فريق أميركي لمكافحة الإرهاب إلى بيروت قادما من الأردن للمساعدة في التحقيق حول التفجير الذي استهدف الإعلامية اللبنانية مي شدياق الأحد الماضي.

وأكد السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان أن هذا الفريق سيعمل تحت إشراف الحكومة اللبنانية، وأعرب عن استعداد بلاده لتلبية أي طلب مساعدة من جانب لبنان.

وأعلن السفير الفرنسي في بيروت برنارد إيمييه أن بلاده ستقف إلى جانب السلطات اللبنانية لتلبية طلباتها الأمنية.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه التحقيقات في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

واعتقلت قوات الأمن اللبنانية لهذا الغرض ثمانية من العاملين في شركة "إم تي سي تاتش" لتشغيل الهواتف الخلوية إثر عملية دهم نفذتها على مقر الشركة في العاصمة بيروت.

وقال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه إن السلطات اللبنانية تشتبه بأن الموقوفين عملوا على مسح أو تعديل بعض الكشوفات من داخل الحاسوب المركزي للشركة.

نفي سوري
المر أكد أن استهداف الإعلامية مي شدياق أخرجه عن صمته (الفرنسية)
ووسط هذه الأجواء نفت سوريا على لسان مصدر إعلامي صحة اتهامات وزير الدفاع اللبناني إلياس المر حول تلقيه تهديدات من الرئيس السابق للمخابرات السورية في لبنان رستم غزالي قبل تسعة أشهر من تعرضه لمحاولة اغتيال، ووصفتها بأنها محض أكاذيب.

وكان المر خرج عن صمته وكشف في برنامج حواري تلفزيوني أنه تلقى تهديدات بالقتل من غزالي بعد اكتشاف ما سماها شبكة إرهابية تحضر لعمل ضد السفارة الإيطالية في بيروت في خريف 2004.

وبرر الوزير اللبناني كشفه عن هذه المعلومات في هذا الوقت بالقول إنه لم يعد قادرا على الصمت بعد سلسلة التفجيرات التي هزت البلاد، وكان آخرها ذلك الذي استهدف الإعلامية مي شدياق.

ويتلقى المر حاليا العلاج في زيوريخ من الجراح التي أصيب بها في محاولة الاغتيال التي استهدفته في يوليو/ تموز الماضي.

ووصفت وسائل الإعلام اللبنانية تصريحات المر بأنها "مفاجأة مذهلة"، في حين اعتبرها مراقبون بمثابة بلاغ إلى لجنة التحقيق في اغتيال الحريري.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة