الأكراد ينفون تدريب البشمركة على أيدي إسرائيليين   
الجمعة 1427/8/29 هـ - الموافق 22/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

وثائقي لـBBC تحدث عن تدريبات للبشمركة على العمليات الخاصة (الفرنسية-أرشيف)
نفت السلطات في كردستان العراق ما جاء بشريط وثائقي بثته هيئة الإذاعة البريطانية حول تلقي مقاتلين أكراد تدريبات على أيدي ضباط إسرائيليين.

وقال رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين إنه إذا كان البشمركة بحاجة إلى تدريبات، فبوسعهم أن يتلقوها على يد الجيش الأميركي علانية دون الحاجة للسرية. وأضاف في تصريحات للصحفيين أن "بإمكان الطفل الكردي أن يستخدم السلاح".

من جهته ذكر الصحفي البريطاني مارك إيربين الذي أعد الشريط أن الإسرائيليين قاموا بتزويد مطار في أربيل بمعدات وأجهزة اتصالات، وبتدريب نحو مائة مقاتل من البشمركة على العمليات الخاصة.

وأوضح للجزيرة أنه تم توقيع عقد مع هؤلاء الضباط على أنهم يمثلون شركة سويسرية. وأعرب أحد المدربين عن اعتقاده بأن المسؤولين الكرد كانوا يعرفون أن المدربين من ضباط القوات الخاصة الإسرائيلية، إلا أن مقاتلي البشمركة لم يكونوا على علم بذلك.

وأكد شريط BBC أن قيمة المعدات بلغت نحو 150 مليون دولار، وأن الإسرائيليين غادروا المنطقة عام 2005 بعد أن أبلغهم الكرد عن كشف وجودهم.

وشملت التدريبات عمليات أمن المطارات وكيفية توقيف المشتبه فيهم، ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية فإن إسرائيل فتحت تحقيقا بهذا الشأن, فيما نفى متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية تلك المعلومات.

يُذكر أن صحيفة يديعوت أحرونوت كشفت في ديسمبر/كانون الأول 2005 عن تلك التدريبات, قائلة إن جنودا إسرائيليين سابقين كانوا ينتمون جميعا لوحدات النخبة يدربون في موقع سري بالصحراء كردا على استخدام الأسلحة ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة