سونيا غاندي زعيمة لكتلة نواب المؤتمر الهندي   
السبت 1425/3/26 هـ - الموافق 15/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سونيا غاندي وسط أعضاء حزبها (الفرنسية)

انتخب حزب المؤتمر الهندي اليوم السبت سونيا غاندي الإيطالية المولد زعيمة لكتلة نواب الحزب في البرلمان الأمر الذي يمهد لتوليها فعليا رئاسة الحكومة في الهند التي تعد أكبر دولة ديمقراطية في العالم.

وقال مراسل الجزيرة في الهند إن هذه الخطوة التي تعد رمزية إلى حد كبير, تسبق اجتماعا للأحزاب المتحالفة مع حزب المؤتمر سيعقد غدا ويتوقع تأييده لهذا الانتخاب. وأضاف المراسل أن قلائل فقط وسط التحالف يعارضون انتخاب غاندي (57 عاما) ولكنهم لا يمكن أن يؤثروا على النتيجة.

وفي هذه الأثناء يحشد الشيوعيون الهنود صفوفهم لبحث ما إذا كانوا سينضمون للحكومة الجديدة برئاسة سونيا غاندي.

مؤيدون لحزب المؤتمر يحتفلون بالفوز(الفرنسية)
وستقرر الأحزاب اليسارية الداعمة لتولي غاندي رئاسة الحكومة والتي تحتفظ بأكثر من 60 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان المؤلف من 454 مقعدا, في غضون ثلاثة أيام ما إذا كانت ستنضم إلى الحكومة الجديدة أو أنها ستدعمها من خارج الائتلاف الرسمي.

وستقوم تلك الأحزاب أيضا بوضع التفاصيل النهائية للسياسات الاقتصادية التي تود أن تتبناها الحكومة الجديدة. ورغم فوزها على القوميين الهندوس فإن سونيا غاندي لم تتمكن من تحقيق أغلبية كبيرة تجعلها في غنى عن الاستعانة بشركاء جدد لحكم البلاد.

وقال مراسل الجزيرة في الهند إن حزب المؤتمر يقف في الوسط بين الحفاظ على المنجزات الاقتصادية من جهة ودعم بعض تطلعات الأحزاب اليسارية من جهة أخرى.

وتعهدت غاندي بمواصلة الإصلاحات التي بدأتها قبل أكثر من عقد عندما خرجت بالهند من نطاق السياسات الاقتصادية الاشتراكية والتي كان الائتلاف الحاكم بقيادة بهاراتيا جاناتا يواصل العمل بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة