اليمن يرحب بانضمامه لبعض مؤسسات مجلس التعاون   
الثلاثاء 1422/10/17 هـ - الموافق 1/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من اجتماعات القمة الخليجية التي اختتمت أعمالها في مسقط أمس
رحب اليمن بقرار قادة دول مجلس التعاون الخليجي السماح له بالانضمام لبعض مؤسسات المجلس كخطوة أولى تجاه العضوية الكاملة التي يطالب بها منذ سنوات طويلة.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن مجلس الوزراء اليمني قوله في اجتماعه العادي اليوم إن الجمهورية اليمنية تتطلع في الفترة القادمة إلى المزيد من توثيق العلاقات مع بلدان الخليج وبما يوسع مجالات التعاون والتكامل والشراكة والاندماج مع هذه البلدان.

وقالت الوكالة إن مسؤولا بمجلس الوزراء اليمني وصف قرار القمة بأنه خطوة إيجابية من زعماء دول الخليج تتوافق مع توجه القيادة السياسية في اليمن الساعية إلى عضوية مجلس التعاون. ونقلت عن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه قوله إن حكومة بلاده على ثقة بأن خطوات أخرى ستتخذ بهدف إفساح المجال لليمن للمشاركة بفاعلية في المجالات الاقتصادية وغيرها من المجالات من أجل تحقيق التكامل والاندماج بين اليمن ودول مجلس التعاون.

وكان قادة دول المجلس قد وافقوا في ختام قمتهم السنوية بمسقط أمس على انضمام اليمن إلى بعض المؤسسات غير السياسية وهي مجلس وزراء الصحة ومكتب التربية والتعليم ومجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية وبطولة كأس الخليج لكرة القدم. وأشار قادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عمان والبحرين وقطر إلى الدور الهام الذي تضطلع به الجمهورية اليمنية في الجزيرة العربية والمسؤوليات التي تتعامل معها في إطار أمن واستقرار ونمو المنطقة.

وكان محللون في مسقط قد ذكروا أن قرار القمة يعني السماح لليمن بالانضمام تدريجيا للمجلس بعد تمكينه من تأهيل اقتصاده على غرار ما يحدث بالنسبة للدول التي تسعى لدخول الاتحاد الأوروبي. وكان مجلس التعاون الخليجي رفض مرارا بحث طلبات اليمن بالانضمام. واليمن دولة فقيرة تتمتع بنظام جمهوري على عكس دول الخليج الثرية.

يشار إلى أن علاقات اليمن كانت قد تدهورت مع معظم دول الخليج التي أوقفت كل مساعداتها المالية بعد أن تعاطفت صنعاء مع العراق أثناء حرب الخليج الثانية عام 1991، لكنها تحسنت كثيرا في الآونة الأخيرة وبخاصة بعد أن سوت مشكلاتها الحدودية مع المملكة العربية السعودية العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة