كيري يبحث مع الخليجيين بالرياض وباريس الأمن الإقليمي   
الاثنين 1436/7/15 هـ - الموافق 4/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

يصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء إلى الرياض لإجراء محادثات مع المسؤولين السعوديين، ويبحث لاحقا في باريس مع نظرائه في دول مجلس التعاون الخليجي الأمن الإقليمي. ويتوقع أن تتناول المحادثات العمليات الجارية باليمن، والأزمة في سوريا، والاتفاق النووي المرتقب مع إيران.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف إن كيري -الذي يقوم حاليا بزيارة إلى كينيا- سيتوجه إلى جيبوتي، ومنها إلى العاصمة السعودية. وأضافت أن كيري سيبحث في الرياض الأربعاء والخميس "مسائل عدة تتعلق بالأمن الإقليمي". دون أن تحدد القضايا التي سيتم تناولها في المحادثات.

وتابعت أنه سيتوجه بعد ذلك إلى باريس للاجتماع مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ووزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن محادثات كيري ونظرائه في دول الخليج وفرنسا ستتناول "الأولويات الإقليمية المشتركة، والتعاون الأمني". وكان كيري اجتمع مع نظرائه الخليجيين في الرياض في مارس/آذار الماضي.

وأكدت واشنطن مطلع الشهر الحالي أن العملية العسكرية الجارية في اليمن منذ نهاية مارس/آذار تحت مسمى عاصفة الحزم ثم إعادة الأمل؛ حق مشروع للسعودية التي تقود تحالفا عربيا يسعى لوضع حد لاستيلاء جماعة الحوثي على السلطة في اليمن بقوة السلاح.

ويتوجه وزير الخارجية الأميركي إلى الرياض وباريس بعيد القمة الخليجية التشاورية المقررة بالرياض غدا الثلاثاء بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وقبل عشرة أيام تقريبا من القمة المرتقبة في الولايات المتحدة بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة دول مجلس التعاون الخليجي.

وتتفق الولايات المتحدة وفرنسا ودول مجلس التعاون على ضرورة تحقيق انتقال سياسي في سوريا لوضع حد للصراع المستمر منذ عام 2011. وفي ما يخص الاتفاق المرتقب نهاية الشهر القادم بشأن البرنامج النووي الإيراني بين طهران والدول الكبرى، يتوقع أن تقدم واشنطن لحلفائها ضمانات بأن الاتفاق لن يتيح لإيران تهديد أمن منطقة الخليج.

وقبل سفره إلى السعودية وفرنسا، بحث وزير الخارجية الأميركي مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا مواجهة حركة الشباب المجاهدين الصومالية التي نفذت سلسلة من الهجمات بكينيا، أحدثها الهجوم الذي استهدف الشهر الماضي جامعة "غاريسا" (شمالي البلاد)، وأسفر عن مقتل أكثر من 140، أغلبهم طلاب.

ودعا كيري في تصريحات له بنيروبي إلى محاربة ما وصفها بالجماعات الإرهابية، وذكر منها حركة الشباب وتنظيم الدولة الإسلامية وجماعة بوكو حرام في نيجيريا وتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة