أستراليا تؤمن قمة الكومنولث ضد مناهضي العولمة   
الخميس 1422/5/6 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات ضد العولمة في سيدني (أرشيف)
تعكف السلطات الأسترالية على وضع قائمة دولية بأسماء المحتجين من مناهضي العولمة توطئة لحرمانهم من الحصول على تأشيرات دخول إلى أستراليا إبان انعقاد قمة دول الكومنولث في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، خشية إثارة أعمال عنف مثلما حدث مؤخرا في عدد من التجمعات الإقليمية والعالمية.

وقال وزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك إنه بموجب فقرة في قانون الهجرة يسمح للشرطة بإبعاد أشخاص يعتقد أنه من المحتمل أن يخلوا بالنظام والأمن في أستراليا.

وأضاف أن السلطات قلقة من أي شخص يأتي ليهدد أمن اجتماع رؤساء دول الكومنولث في بريزبن في الفترة من 6 إلى 9 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل والذي سيجمع نحو خمسين زعيما من أنحاء العالم.

وأعاد متحدث باسم وزارة الهجرة إلى الأذهان ما حدث في المنتدى الاقتصادي العالمي في ملبورن في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، عندما أفسد مناهضو العولمة الاجتماعات وأغلقوا الطريق المؤدية إلى القاعة الكبرى، وجرى اعتقال عدد من المحتجين ومثيري الشغب. وأشار أيضا إلى الاحتجاجات التي رافقت قمة جنوا الاقتصادية الأسبوع الماضي، وأسفرت عن مقتل محتج وإصابة أكثر من ثلاثمائة.

وستمثل اجتماعات الكومنولث المقبلة في بريزبن أضخم تجمع لزعماء العالم في أستراليا وأكبر تحد أمني لسلطاتها منذ دورة الألعاب الأولمبية في سيدني عام 2000، وستحضرها ملكة بريطانيا إليزابث بوصفها رئيسة لمنظمة الكومنولث التي تضم 54 دولة معظمها من المستعمرات السابقة لبريطانيا العظمى، ويبلغ عدد سكانها 1.7 مليار نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة