حزب كوستونيتشا ينسحب من الائتلاف الحاكم في صربيا   
السبت 1422/5/28 هـ - الموافق 18/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس اليوغسلافي
إدلائه بصوته في الانتخابات البرلمانية الصربية (أرشيف)
قرر الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا سحب جميع أعضائه من الحكومة الصربية وفق ما أعلنه بيان صادر عن قيادة الحزب، في حين أعلن رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش أنه تفاجأ من هذا القرار.

وأعلن الحزب الديمقراطي أيضا أنه سيطرح قضية مسؤولية الحكومة الصربية أمام البرلمان الصربي وائتلاف الأحزاب الإصلاحية المعارضة الذي أطاح بنظام الرئيس سلوبودان ميلوسوفيتش في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وجاء في البيان الذي أصدرته قيادة الحزب أن "رئاسة الحزب الديمقراطي الصربي رأت أمس الجمعة أن مكافحة الجريمة لم تعط نتائج مرضية"، وأضاف أن "مكافحة الجريمة المنظمة كانت من الوعود الانتخابية التي قطعها ائتلاف الأحزاب المعارضة، وهي السبب الرئيسي الذي حمل الحزب على المشاركة في الانتخابات في إطار هذا الائتلاف".

واعتبر البيان أن الجريمة المنظمة والفساد "هما أسوأ أعداء التغيير الديمقراطي في بلادنا وأكبر عقبة في وجه عودتها إلى أسرة دول الحق". وأشار حزب كوستونيتشا أيضا إلى أن الحكومة أخفقت في وضع يدها على مرتكبي جرائم الاغتيالات العديدة التي هزت الرأي العام منذ وصول ائتلاف الأحزاب المعارضة إلى السلطة.

وبحسب صحف بلغراد فقد تم اغتيال حوالي 120 من أعضاء المافيا والسياسيين في غضون السنوات العشر الأخيرة أثناء تولي ميلوسوفيتش السلطة.

وأكد الحزب الديمقراطي الصربي أن الجريمة ازدهرت في الآونة الأخيرة إذ وقع العديد من جرائم الاغتيال والخطف الجديدة.

واتهم الحزب الديمقراطي الصربي الحكومة الصربية "بإخفاء عجزها عن طريق البحث عن المذنبين بين الصحفيين والتأكيد على أنهم يعيقون الإصلاحات في الصرب بكتابة المقالات عن الجريمة المنظمة". وأعلن الحزب رفضه استمرار مشاركته في الحكومة الحالية.

وجاء قرار الحزب الديمقراطي الصربي عقب أزمة خطيرة نشأت داخل ائتلاف الأحزاب المعارضة إثر اغتيال موظف استخبارات سابق يدعى مومير غافريلوفيتش في الثالث من أغسطس/ آب الجاري وهو اليوم الذي اجتمع فيه مع الرئيس كوستونيتشا. وكان الرئيس اليوغسلافي قد صرح بأن غافريلوفيتش حضر إلى مكتبه ليكشف تواطؤ بعض أعضاء السلطة مع أوساط الجريمة المنظمة.

جينجيتش: قرار الانسحاب مفاجأة
زوران جينجيتش
ومن جانبه أعلن رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش أمس الجمعة أنه "تفاجأ" بقرار حزب الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا الانسحاب من الحكومة الصربية وطرح قضية مسؤولية الحكومة أمام البرلمان.

وقال جينجيتش إن الأغلبية في البرلمان إذا قررت إقالة الحكومة فستتم إقالتها. ولم يستبعد الدعوة إلى انتخابات مبكرة "إذا قضت التطورات السياسية بذلك".

وانتقد جينجيتش مبادرة الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة كوستونيتشا الذي اتهم الحكومة في بيانه بعدم التصدي بقوة للجريمة المنظمة.

وقال جينجيتش إنه "بدلا من القبول باقتراحنا الرامي إلى القيام بنقاش مفتوح حول الجريمة المنظمة ودور كل واحد منا، وجه الحزب الديمقراطي الصربي انتقادا جديدا" إلى الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة