السعودية تنشئ مكتبا لمتابعة معتقليها في غوانتانامو   
الأحد 1423/11/10 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسرى القاعدة وطالبان في غوانتانامو حيث يوجد بينهم عشرات المواطنين السعوديين (أرشيف)
أعلنت المملكة العربية السعودية أنها أنشأت مكتبا لمتابعة أوضاع العشرات من المواطنين السعوديين المحتجزين لدى الولايات المتحدة الأميركية وغوانتانامو وأفغانستان وباكستان منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المدير العام للعلاقات والتوجيه بوزارة الداخلية سعود بن صالح المصيبيح قوله إن المكتب سيتابع كل التبعات التي ترتبت بعد هجمات سبتمبر/ أيلول وتأثيرها في بعض المواطنين السعوديين خارج المملكة بالتنسيق مع الجهات المختصة بمخاطبة الدول والهيئات والمنظمات الدولية.

ووفقا للمصيبيح فإن المكتب سيكون على اتصال مباشر مع أهالي المواطنين المعتقلين والمفقودين، كما سيعمل على الإجابة عن استفساراتهم والعمل على حل ما قد يعترضهم من مشاكل.

وستكون من مهمات المكتب أيضا استقبال رسائل المعتقلين في غوانتانامو وإيصالها إلى أهاليهم، كما سيساهم في تمكين الأهالي من إرسال عدد من رسائلهم إلى أبنائهم.

يذكر أنه يوجد أكثر من 100 محتجز سعودي في معسكر غوانتانامو منذ وقوع أحداث 11 سبتمبر/ أيلول التي ألقيت مسؤوليتها على تنظيم القاعدة. كما يتم احتجاز عدد من السعوديين في كل من باكستان وأفغانستان للسبب نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة