اغتيال مرشح رئاسي بغينيا بيساو   
الجمعة 1430/6/12 هـ - الموافق 5/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
الأوضاع الأمنية والسياسية في غينيا بيساو غير مستقرة (رويترز-أرشيف)
قتل مسلحون مجهولون بزي عسكري في غينيا بيساو الوزير في الحكومة باشيرو دابو الذي كان من المقرر أن يصبح مرشحا في انتخابات الرئاسة المقبلة المقررة يوم 28 يونيو/حزيران الجاري.
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اغتيال دابو الذي قتل رميا بالرصاص في منزله في الرابعة فجر اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي.
 
ولم يعرف على الفور سبب الاغتيال, لكن يرجح -كما تقول أسوشيتد برس- أن تكون له علاقة بمحاولة انقلاب فاشلة بقيادة وزير الدفاع السابق هيلدر بروينسا الذي ترددت أنباء غير مؤكدة عن مقتله أيضا.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن الأوضاع في غينيا بيساو بدت اليوم هادئة ولم تسجل أحداث عنف.
 
كان دابو قد تخلى عن منصبه الوزاري والحزبي الشهر الماضي تمهيدا لخوض الانتخابات الرئاسية التي تبدأ حملاتها السياسية رسميا اعتبارا من غد السبت, وذلك كمرشح مستقل.
 
ويعتقد أن الفرصة مواتية أكثر لفوز مرشح الحزب الحاكم مالام سانها. وكان دابو واحدا من بين 13 مرشحا آخرين, واحتمال فوزه لم يكن واردا, طبقا لأسوشيتد برس.
 
يشار إلى أنه في مارس/آذار الماضي قتل الرئيس خواو برناردو فييرا في هجوم يعتقد أنه انتقامي إثر مقتل قائد الجيش.
 
كما أن غينيا بيساو التي تقع بغرب أفريقيا، تعاني من اضطرابات مستمرة وتوصف بأنها مركز عبور لتهريب المخدرات.
 
وأنهى مقتل فييرا وقائد الجيش الجنرال باتيستا تاجمي نا واي صراعا طويلا وعنيفا بين الاثنين, لكن محللين يرون أن فراغ السلطة قد يسمح لعصابات من أميركا اللاتينية لتهريب الكوكايين النشطة بالفعل في غينيا بيساو بتوسيع عملياتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة