رحيل العلامة اللبناني هاني فحص   
الخميس 24/11/1435 هـ - الموافق 18/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)
غيّب الموت صباح اليوم في بيروت رجل الدين الشيعي العلامة السيد هاني فحص الذي عرف بمواقفه الداعمة للمقاومة الفلسطينية ومناهضته حزب الله، وخاصة قتاله إلى جانب النظام السوري.

وقد توفي العلامة فحص -وهو أديب ومؤلف وناشط وداعية حوار بين الأديان- اليوم الخميس عن عمر ناهز 68 عاما نتيجة مضاعفات مرض في الرئة.

وكان هاني فحص -الذي ولد في جبشيت بجنوب لبنان- قد تلقى دروسه الدينية في النجف بالعراق، ونال من حوزتها الدينية إجازة في اللغة العربية والعلوم الإسلامية.

وفحص من رجال الدين القلائل الذين انخرطوا في العمل الحزبي العلني، وقد بدأ حياته السياسية مع حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) عندما كان مقر قيادتها في لبنان، وكان مقربا من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وكان الراحل عضوا في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى -وهو أعلى مرجعية دينية شيعية في لبنان- وعضوا في المؤتمر الدائم للحوار اللبناني الذي أسسه مع النائب السابق سمير فرنجية. وترشح للانتخابات النيابية مرتين دون أن يفلح في الوصول إلى البرلمان.

وعن موقفه مع حزب الله، كان فحص مقربا لفترة من الحزب قبل أن تتطور مواقفه إلى النقيض، حيث أخذ على الحزب ما كان يصفه بمبالغته في استخدام القوة لفرض رأيه على الآخرين، وانتقد العلامة بشدة تدخل حزب الله العسكري في سوريا.

من جانبه، اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أن لبنان "فقد وجها بارزا من وجوه الفكر والعلم والثقافة، وعلما من أعلام الحوار والاعتدال والانفتاح في زمن يغلب عليه السيف مكان الكلمة".

وقد نعى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع العلامة فحص، وقال إن البلاد فقدت رمزا من رموز الاعتدال والمحبة بين الطوائف في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة