اللقاء الأول حول المسرح العربي المعاصر   
الأحد 1428/5/25 هـ - الموافق 10/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

معوقات كثيرة لا تزال تعترض طريق المسرح العربي المعاصر (رويترز-أرشيف)
استضاف مسرح المدينة الجامعية الدولية في باريس يومي الجمعة والسبت "اللقاء الأول حول المسرح العربي المعاصر والإبداع" بدعوة من جمعية سيوة الفرنسية التي تديرها التونسية ياقوتة بلقاسم.

افتتح اللقاء مساء الجمعة بعرض شريط وثائقي عن "أيام عمان المسرحية" أخرجته بلقاسم وأريد له أن يكون "نقطة بداية لإعطاء الكلمة للمسرحيين كي يعبروا عبر شهاداتهم وعن نظرتهم للعالم العربي على المستوى الفني والثقافي والسياسي".

ويتضمن الشريط مقاطع من مسرحيات وشهادات لمخرجين وفنانين ونقاد تبين بوضوح المصاعب والتحديات التي يخوضها العاملون في الفرق المستقلة يوميا.

كما شهدت الأمسية الأولى العرض المسرحي "تناذر جوي" الذي وضع نصه الفرنسي كريستوف مارتان وقدم بقراءتين إخراجيتين مختلفتين لكل من الجزائري خير الدين العرجم والفرنسي ديدييه رويز، بينما أدى الدور بالعربية والفرنسية طارق بوعرارة. وسبق لهذا العمل أن قدم في الجزائر في 12 أبريل/نيسان الماضي.

وأعقب العرض المسرحي حوار وشهادات لمخرجين ومصممي لوحات راقصة تحدثوا عن تجربتهم الفنية وعرضوا لوجهات نظرهم المختلفة حول إشكاليات الإبداع الفني في العالم العربي المعاصر.

المخرج الجزائري خير الدين العرجم أشار إلى الصعوبات التي يواجهها الفنان العربي لدى عرض عمله في الغرب. وطلب العرجم من القيمين على الفن مواكبة الفنان معنويا وتقنيا ومنحه حرية الإبداع الفني.

وتضمن برنامج اليوم السبت جلسات نقاش حول "الإبداع كفضاء للحرية" وحرية تنقل الفنانين بين الشمال والجنوب تسهيلا للتبادل الثقافي.

يذكر أنه تعذر على عدد من المدعوين من لبنان وليبيا ومصر المشاركة في اللقاء بسبب تأخرهم في الحصول على تأشيرة الدخول إلى فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة