مقتل شخص في مواجهات بين الشرطة ومسلحين بصربيا   
الاثنين 1428/7/22 هـ - الموافق 6/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
بلغراد قالت إن المسلحين يتمتعون بخبرة عسكرية احترافية (رويترز-أرشيف)
أعلنت مصادر رسمية أن شخصا لقي مصرعه في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة الصربية ومجموعة مسلحة بمنطقة ذات أغلبية ألبانية على الحدود مع إقليم كوسوفو.
 
وأوضح وزير الداخلية الصربي دراغان جوسيك أن الحادث وقع مساء السبت، عندما حاصرت دورية للشرطة مجموعة مسلحة يرتدي أفرادها أقنعة سوداء، كانت تقوم بمهاجمة السيارات على الطريق المؤدي إلى كوسوفو.
 
وأضاف أن الاشتباك مع أفراد المجموعة الذين كانوا مزودين بأسلحة أتوماتيكية وقذائف استغرق عشرين دقيقة، مشيرا إلى أن أسلوبهم في الهجوم والدفاع كان احترافيا، ويؤشر على أنهم يتمتعون بمعرفة وخبرة عسكرية.
 
وكانت منطقة وادي بريسيفو جنوب صربيا قد شهدت عام 2001 تمردا للأقلية الألبانية، احتجاجا على ضعف التنمية الاقتصادية والاستثمارات بالمنطقة.
 
يشار إلى أن إقليم كوسوفو –الذي يشكل 15% من مساحة صربيا- يخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ عام 1999.
 
وقد انتقلت السيطرة عليه إلى المنظمة الدولية إثر تدخل حلف شمال الأطلسي(الناتو) لإيقاف القمع العنيف الذي كانت تمارسه صربيا ضد الإثنية الألبانية، في حملة تطهير عرقي شهدها الإقليم أواخر العقد الأخير من القرن الماضي.
 
وتعارض روسيا -العضو الدائم في مجلس الأمن والحليف التقليدي القوي لصربيا- استقلال الإقليم والقبول باستقلال كوسوفو.
 
وفي المقابل تعتقد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن استقلال كوسوفو أمر حتمي ويتعين على روسيا وصربيا القبول به.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة