تضارب الأنباء عن مكان وجود خالد الشيخ   
الاثنين 1424/1/1 هـ - الموافق 3/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خالد الشيخ محمد

تضاربت الأنباء الواردة من إسلام آباد وواشنطن بشأن مكان وجود العضو البارز في تنظيم القاعدة خالد الشيخ محمد الذي تصفه السلطات الأميركية بأنه العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وقال مسؤولون باكستانيون وغربيون إن السلطات الأميركية نقلت خالد الشيخ محمد إلى مكان غير معروف خارج باكستان.

في حين ذكر مسؤولون باكستانيون أن خالد الشيخ داخل باكستان ويخضع لاستجواب مشترك من قبل ضباط أميركيين وباكستانيين. وقال مسؤول أمني باكستاني طلب عدم كشف هويته إن خالد الشيخ مازال في باكستان تحت حراسة أميركية.

وأضاف "إذا كان هناك بلد يبحث عنه لأنه اقترف جريمة فيه فلن نجازف بإبقائه في باكستان". وأشار وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد وزير في وقت متأخر أمس إلى أن السلطات الباكستانية لا تستطيع أن تضمن بقاء خالد الشيخ حتى يوم الاثنين ما يعني أنه قد يكون نقل بالفعل إلى خارج باكستان.

وتعول الولايات المتحدة على استجواب خالد الشيخ للكشف عن أي هجمات محتملة ضد أهداف أميركية تخطط لها القاعدة. وكان هذا الرجل قد اعتقل مع اثنين آخرين في مدينة راولبندي السبت الماضي خلال عملية مشتركة نفذتها المخابرات الباكستانية والأميركية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم أن اعتقال خالد الشيخ محمد تم على أساس معلومات جمعت خلال استجواب عضو القاعدة رمزي بن الشيبة. وقال مسؤول في الاستخبارات للصحيفة إن استجواب بن الشيبة الذي أوقفته في كراتشي في سبتمبر/ أيلول الماضي عناصر من مكتب التحقيقات الاتحادي FBI والاستخبارات الباكستانية "قدم معلومات لا تصدق".

وأضاف المسؤول أن "رمزي سمح بالوصول إلى خالد الشيخ محمد الذي سيسمح بدوره في إيصال الأميركيين إلى أسامة بن لادن وأيمن الظواهري". ويعتبر بن الشيبة الذي يجري استجوابه في مكان سري قائد خاطفي الطائرة الذين نفذوا هجمات سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة