الهند تعتقل سودانيا بتهمة التخطيط لتفجير السفارة الأميركية   
السبت 1422/3/24 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الهندية تقتاد المتهم السوداني عبد الرؤوف حواش(إلى اليمين) ورفيقه الهندي(إلى اليسار)
اعتقلت الشرطة الهندية مواطنا سودانيا وآخر هنديا بتهمتي التخطيط لتفجير السفارة الأميركية في نيودلهي وارتباطهما بالمنشق السعودي أسامة بن لادن. وقال مسؤول هندي إن الشرطة عثرت مع المشتبهين على نحو خمسة كيلوغرامات من المتفجرات.

وأشار المسؤول الهندي إلى أن السوداني -ويدعى عبد الرؤوف حواش- كان تحت المراقبة لما يقرب من ثلاثة أشهر، وأن عملية اعتقاله كانت مشتركة بين شرطة نيودلهي ووكالة الاستخبارات الهندية.

وأوضح المسؤول أن حواش ومساعده الهندي شامين سرفار من ولاية بيهار اعتقلا في حديقة عامة وكانا يسعيان وقتها لإيجاد سيارة مناسبة لتنفيذ مهمة التفجير. وأكد المسؤول أن حواش قال للشرطة أثناء التحقيق معه إنه كان ينوي تفجير قسم التأشيرات في السفارة.


نقل عن مسؤول الهندي قوله إن حواش اعترف بعلاقته بجماعة بن لادن، وأنه تم تجنيده عن طريق مطارد يمني يدعى عبد الرحمن الصعفاني.

ونقل عن المسؤول الهندي قوله إن حواش اعترف بعلاقته بمنظمة بن لادن، وأشار إلى أنه تم تجنيده من قبل منظمة بن لادن بعد وصوله إلى الهند قبل ثمانية أعوام عن طريق مواطن يمني يدعى عبد الرحمن الصعفاني.

وتقول الشرطة الهندية إن حواش أنشأ قاعدة في نيودلهي قبل خمسة أشهر وتلقى مبلغ نصف مليون روبية هندية (ما يعادل نحو 10600 دولار أميركي). وأكدت الشرطة استمرار التحقيقات مع المشتبهين لمعرفة المزيد من ملابسات القضية.

وقد شددت السلطات الهندية الإجراءات الأمنية حول السفارة الأميركية عقب عملية الاعتقال. وكانت تقارير حذرت قبل شهرين من إمكانية تعرض السفارة الأميركية في نيودلهي لهجوم.

تجدر الإشارة إلى أن أسامة بن لادن الموجود حاليا في أفغانستان من أهم المطلوبين للولايات المتحدة الأميركية، إذ تتهمه واشنطن بالضلوع في تفجير سفارتيها في نيروبي ودار السلام عام 1998. وتجري حاليا في نيويورك محاكمة عدد من أتباع بن لادن بتهمة الضلوع في هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة