محادثات لمبارك وبيريز بالقاهرة   
الأحد 1430/12/4 هـ - الموافق 22/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)
حسني مبارك وشمعون بيريز ناقشا إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين (رويترز)

أجرى الرئيس المصري حسني مبارك مشاورات في القاهرة مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز بشأن عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والأوضاع في الشرق الأوسط.

وأعرب مبارك عن قلقه العميق من عدم تقدم عملية السلام والمفاوضات منذ لقائهما في يوليو/تموز الماضي، وطالب إسرائيل بالتجاوب مع استحقاقات السلام ومتطلباته ووقف الاستيطان في الأراضي المحتلة بما فيها القدس.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع بيريز إن "الفرصة سانحة للسلام ويجب توفر إرادة إسرائيلية واتخاذ قرارات شجاعة لاقتناص هذه الفرصة" مشيرا إلى أن "المرحلة الحالية التي تمر بها عملية السلام لا تسمح بحلول مؤقتة".
 
وأكد مبارك أنه أبلغ بيريز أن "القدس لا تهم الفلسطينيين فقط وإنما كل المسلمين في جميع أنحاء العالم وبالتالي فإن على إسرائيل ألا تكسب عداء جميع المسلمين".
 
المفاوضات والمستوطنات
من جهته دعا بيريز لانطلاق المفاوضات فورا بين الإسرائيليين والفلسطينيين وقال "ما إن تبدأ المفاوضات لن تكون هناك مستوطنات جديدة، سنقوم بإخلاء المستوطنات التي بنيت بطريقة غير مشروعة". وفيما يتصل بالقدس فاعتبر أنها "ضمن السيادة الإسرائيلية وبالتالي لا يعتبر البناء عليها مستوطنات".
 
وكرر بيريز استعداد إسرائيل لقبول دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب، كما دعا لاعتماد خارطة الطريق مرجعية للتفاوض.
 
وأشاد بيريز بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وقال إن أبو مازن هو الرئيس الشرعي للسلطة الفلسطينية ويمثل الشعب الفلسطيني.
 
وفيما يتعلق بإيران قال بيريز إن الطموح الإيراني لأن تصبح إمبراطورية في الشرق الأوسط يقف عائقا أمام حل مشكلات المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة