مقتل وإصابة العشرات واعتراف أميركي بنشاط القاعدة بالعراق   
الأربعاء 1428/9/14 هـ - الموافق 26/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:09 (مكة المكرمة)، 18:09 (غرينتش)
التفجيرات تواصلت رغم تشديد الإجراءات الأمنية (رويترز) 

قتل 24 عراقيا على الأقل وأصيب العشرات في سلسلة تفجيرات وهجمات شمال  العاصمة بغداد وجنوبها في الساعات القليلة الماضية, فيما اعترف الجيش الأميركي بتزايد العمليات التي يشنها مسلحون يتبعون تنظيم القاعدة منذ عدة أيام.

في بلدة سنجار القريبة من الموصل شمالي العراق قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب عشرة آخرون في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت منزل الشيخ كنعان الجهيمر شيخ عشيرة المولى السنية.

وقالت المصادر الأمنية إن الجهيمر الذي كان بين المصابين هو أحد الوجهاء الذين يطالبون السكان بالاندماج بالشرطة العراقية ويعارض تنظيم القاعدة. وكانت نفس المنطقة قد شهدت تفجيرا استهدف الطائفة اليزيدية قبل أكثر من شهر أسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

كما قتل سبعة أشخاص وأصيب خمسة في بلدة الشرقاط على بعد ثلاثمئة كم شمال بغداد جراء انفجار سيارتين ملغومتين استهدفت السيارة الأولى دورية للشرطة في سوق مزدحمة لبيع الغازولين وانفجرت الثانية قرب مركز للشرطة.

وفي الموصل هاجم انتحاري بسيارة ملغومة مبنى محكمة قيد الإنشاء فقتل ثلاثة عمال وأصاب 47 آخرين. وفي شرق الموصل أيضا قتل واحد وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار سيارتين ملغومتين عند نقاط تفتيش تابعة للجيش.

كما قالت الشرطة إنها قتلت مهاجما آخر كان سيشن هجوما انتحاريا وأبطلت مفعول المتفجرات, بعد اشتباك أسفر عن مقتل شرطي وثلاثة مدنيين.

من جهة ثانية أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن الجيش العراقي قتل سبعة مسلحين وألقى القبض على 47 في الساعات الـ24 الماضية في أنحاء متفرقة في العراق.

من جهته أعلن الجيش الأميركي أن قواته قتلت ثلاثة "إرهابيين" واعتقلت ثمانية آخرين في مداهمات استهدفت تنظيم القاعدة في مناطق متفرقة في العراق, كان أبرزها في منطقة الرشاد في محافظة كركوك شمال بغداد. وقال الجيش الأميركي إنه دمر مخبأ للأسلحة في الموقع.

كما اعتقل ثلاثة آخرون في عمليات مماثلة جنوب مدينة تكريت استهدفت قياديا بارزا في القاعدة.

من ناحيته أعلن الجيش الأميركي أن قواته قتلت ثلاثة مسلحين واعتقلت اثنين مشتبها فيهما أثناء عمليات استهدفت زعماء القاعدة في المسيب التي تبعد ستين كيلومترا جنوب بغداد.

وقال الجيش الأميركي إن قواته قتلت ثلاثة مسلحين واعتقلت ثمانية أثناء عمليات استهدفت عناصر القاعدة في بغداد وكركوك وتكريت.

الجيش الأميركي خسر مزيدا من الجنود في الأيام القليلة الماضية (الفرنسية-أرشيف)
خسائر أميركية

وفي تطور آخر قتل جندي أميركي في هجوم شرق بغداد. وقال بيان عسكري أميركي إن الجندي كان ضمن وحدة تقوم بعمليات للكشف عن القنابل.

وبذلك يرتفع إلى 3799 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003، طبقا لإحصاء يستند إلى أرقام البنتاغون.

في هذه الأثناء اعترف المتحدث باسم الجيش الأميركي كيفين بيرغنر بتسارع وتيرة هجمات القاعدة في الأيام القليلة الماضية, مشيرا إلى أنه كان متوقعا زيادة العمليات في تلك الفترة.

وأشار بيرغنر إلى أن القوات الأميركية شنت هجوما مشتركا مع الجيش العراقي على موقع الأكاديمية العسكرية شرقي بغداد, حيث تم اعتقال موظفين متورطين في عمليات خطف وقتل وتجارة سلاح.

من جهته قال متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية إن المعتقلين يواجهون تهما بالقتل والخطف والفساد الإداري, واصفا إياهم بأنهم "عصابات إجرامية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة