أحمد منصور يحذر نقابة الصحفيين من فصله   
الاثنين 1435/5/3 هـ - الموافق 3/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)
موقع إخوان أون لاين ينفي نشره مقالا لأحمد منصور (الجزيرة)
 
حذر منتج ومقدم برنامجي "بلا حدود" و"شاهد على العصر" بشبكة الجزيرة الإعلامية من أنه سيتخذ جميع الإجراءات القانونية بمواجهة نقابة الصحفيين المصريين إذا مضت قدما في فصله منها، بعد هجوم تعرض له في عدة وسائل إعلامية مصرية.

وقال الزميل أحمد منصور إن بعض الصحف والمواقع الإخبارية نقلت أن مجلس النقابة سيجتمع لاتخاذ قرار بفصله، ووصف ذلك بأنه حملة للتضليل الإعلامي من سلطات الانقلاب عليه لاغتياله وبث الأكاذيب والقصص المفبركة عنه في وسائل الإعلام الموالية لها.

وأضاف أن "هذا لو حدث فسيمثل سقطة تاريخية وأخلاقية لن تغتفر لنقيب الصحفيين المصريين ضياء رشوان وأعضاء المجلس".

وأكد منصور أنه سيتقدم بشكاوى ضد النقابة فى كافة المحافل الصحفية الدولية وجمعيات حماية الصحفيين "لشطب عضوية مجلس النقابة وعدم الاعتراف به".

وتابع أنه باعتباره عضوا بنقابة الصحفيين المصريين منذ أكثر من 25عاما وفي نقابات صحفية دولية عديدة سوف يطلب اجتماع الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين المصريين وسحب الثقة من النقيب وأعضاء المجلس "باعتبارهم إحدى أدوات الانقلاب والتضليل الإعلامي ونشر الأكاذيب واغتيال الصحفيين الشرفاء".

وكانت وسائل إعلام مصرية مؤيدة للانقلاب زعمت أن منصور نشر مقالا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) يتضمن تحريضا على قتل الضباط والإعلاميين. علما بأن منصور ليست له أي صفحة على فيسبوك.

ولاحقا نفى منصور أي علاقة له بالمقال، وقال في تغريدة على موقع تويتر "قامت أجهزة الانقلاب بتضليل العشرات من المواقع الإخبارية -منها إخوان أون لاين- بنشر مقال باسمي فيه تحريض على القتل، وأنا أعلن براءتي من هذا الهراء".

من جهته، أعلن موقع "إخوان أون لاين" أن المادة التي نشرها الأسبوع الماضي وأثارت الجدل لم تكن سوى خبر اشتمل على رأي منسوب إلى منصور، وذلك نقلا عن "مصادر غير رسمية أو موثقة".

وأشار الموقع إلى أن الخبر المذكور تم حذفه على الفور مع الاعتذار ومحاسبة المتسبب في ذلك، منددا بالهجوم على منصور من قبل من أسماهم مؤيدي الانقلاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة