الأزمة السودانية على طريق الحل   
الاثنين 1423/5/13 هـ - الموافق 22/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف العربية بالاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة والمعارضة في السودان, فقالت الشرق الأوسط تحت عنوان "تنازلان من الحكومة وحركة قرنق أنقذا المحادثات"، أشارت الصحيفة إلى الارتياح الذي أبداه الرئيس السوداني والمتحدث باسم الجيش الشعبي المعارض بالتوصل إلى الاتفاق.

تنازلات مهمة
وتنقل الصحيفة عن مصادر دبلوماسية أن الحكومة السودانية وحركة قرنق قدما تنازلين مهمين في اللحظات الأخيرة من المفاوضات التي كانت متجهة نحو الفشل. وقالت المصادر إن الحركة وافقت على طرح الحكومة في موضوع الدين بأن يحكم الشمال بالشريعة الإسلامية على أن يستثنى الجنوب، كما وافقت على أن تبقى مدة الفترة الانتقالية ست سنوات بدلا من أربع.

ووافقت الحكومة السودانية على إعادة النظر في مفهومها لبند تقرير المصير بحيث يتضمن الاستفتاء المقترح اختيار الجنوبيين بين الوحدة والانفصال، كذلك قدمت الحكومة تنازلا عن مطلبها بأن تكون الفترة الانتقالية عشر سنوات، وقبلت بتحديد مدتها بست سنوات.


أي عملية عسكرية ضد العراق قد لا تعطي نتائج إيجابية بسرعة، لأنه لا يمكن مقارنة المستوى العسكري والتقني والاقتصادي في العراق بالدول الأخرى التي خاضت الولايات المتحدة ضدها عمليات عسكرية مثل فيتنام وأفغانستان

أجاويد/ القدس العربي

القدس العربي
أبرزت على صفحتها الأولى تطورات الحملة الأميركية ضد العراق مشيرة إلى تسارع وتيرة التحضيرات الأميركية على الصعيدين الدبلوماسي والعسكري لشن الهجوم المرتقب على العراق. وتبرز الصحيفة تحذيرات غير مسبوقة من تركيا للولايات المتحدة من أن تكون الحرب ضد العراق "فيتنام جديدة".

وهو التحذير الذي أعلنه رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد في مقابلة تلفزيونية، قال خلالها إن أي عملية عسكرية قد لا تعطي نتائج إيجابية بسرعة، ملاحظا أنه لا يمكن مقارنة المستوى العسكري والتقني والاقتصادي في العراق بالدول الأخرى التي خاضت الولايات المتحدة ضدها عمليات عسكرية مثل فيتنام وأفغانستان.

وتحت عنوان "مخاوف من انفراط مجلس التعاون الخليجي بسبب الجزيرة"، نقلت القدس العربي عن مسؤول خليجي قوله إن السعودية مستاءة من برنامج الاتجاه المعاكس الذي تطرق للمبادرة السعودية محملا الرياض 90% من مسؤولية الخراب في المنطقة، بالإضافة إلى استقطاب القناة لمواطنين سعوديين والكثير من الشخصيات الوطنية رغم محاولة السعودية منعهم من السفر إلى قطر.

وعن الموقف القطري تنقل القدس العربي عن وزير إعلام خليجي معروف قوله "إن المشكلة تكمن في أن القطريين لا يرون أن هناك أزمة أو أنهم أخطؤوا, يبدو أنهم مطمئنون إلى أن السعودية لن تغزوهم عسكريا في ظل وجود القاعدة الأميركية في بلادهم".

رعب نووي

مجهولون سرقوا مادة بلوتونيوم من محطة كهروذرية تقع جنوب روسيا على مدى 12 شهرا، واستدعت استنفار أجهزة الاستخبارات الغربية بما في ذلك الأميركية

الوطن الكويتية

وفي موضوع آخر قالت صحيفة الوطن الكويتية إن دائرة الأمن الفدرالي الروسية ستحقق في أنباء ترددت عن اختفاء مواد مشعة تستخدم في إنتاج أسلحة الدمار الشامل.

وأضافت الصحيفة في تقرير لمراسلها من موسكو أن مصادر استخبارات غربية حصلت على معلومات بأن مجهولين سرقوا مادة بلوتونيوم من محطة كهروذرية تقع جنوب روسيا, وأن سرقة المواد المشعة استمرت على مدى 12 شهرا، واستدعت استنفار أجهزة الاستخبارات الغربية بما في ذلك الأميركية.

وترجح تلك المصادر وقوف تيارات في الحركة المسلحة الشيشانية وراء اختفاء تلك المواد الفتاكة, وتتخوف واشنطن والعواصم الغربية الأخرى من وقوع البلوتونيوم بيد منظمات إرهاب دولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة