تغيير العادات الغذائية يقلل الإصابة بسرطان القولون   
الثلاثاء 1430/4/11 هـ - الموافق 7/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
دعوة طبية للإكثار من تناول الخضروات والفاكهة والتقليل من اللحوم (الأوروبية) 

قال باحث بريطاني إن تغيير العادات الغذائية يمكن أن يخفض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم الذي يتفشى خصوصا بين الرجال في المملكة المتحدة، ودعا إلى تغيير العادات الغذائية بشكل يراعي التقليل من اللحوم والإكثار من الخضروات والفاكهة.
 
وحث الباحث من مركز أبحاث السرطان وعلم الأوبئة في بريطانيا دونالد ماكسويل باركينغ الأطباء على تشجيع المرضى على الاكتفاء بتناول ما بين 80 و90 غراما من اللحوم الحمراء أو المصنعة يوميا، وأكل ما لا يقل عن خمس حصص غذائية من الفاكهة والخضار في الفترة نفسها.
 
كما دعا إلى ممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة على الأقل يوميا لمدة خمسة أيام أو أكثر في الأسبوع، وتجنب الكحول وكذلك تجنب البدانة بسبب ارتباطها بالكثير من الأمراض.
 
وبحسب الدراسة التي نشرت في المجلة الأوروبية للوقاية من السرطان، فإن اتباع هذه النصائح قد يخض خطر الإصابة بمرض السرطان والقولون بنسبة 26%.
 
البروكلي
وعن موضوع قريب ذكر باحث أميركي أن التجارب الأخيرة التي أجريت على مركب في نبات البروكلي أظهرت أن بإمكانه منع الإصابة بسرطان المعدة.
 
 
وأوضح الباحث جد فاهاي من مدرسة جونز هوبكينز الطبية في بالتيمور أن مركب "سالفورافاين" الموجود في بعض الخضار مثل البروكلي والقنبيط يحفز على إنتاج أنزيمات في جسم تعيق نمو الأورام السرطانية.
 
وأشار إلى أن العلماء يعرفون منذ نحو قرنين هذا المركب ولكن هذه أول دراسة تركز على الدور الذي يلعبه البروكلي في مكافحة الالتهابات البكتيرية التي تؤدي للإصابة بسرطان المعدة.
 
وطلب فاهاي وفريق البحث من 48 من الرجال والنساء اليابانيين المصابين بالتهاب "هليكوباكتر بايلوري"، الذي قد يؤدي للإصابة بسرطان المعدة، تناول 70 غراما من البروكلي الطازجة يوميا لمدة 8 أسابيع من أجل معرفة تأثير ذلك عليهم.
 
وأجرى فاهاي وزملاؤه تقييما لحالة هؤلاء بعد هذه المدة، فتبين أن الالتهاب  خفّ بشكل كبير جدا عقب ذلك في حين لم تتغير حالة نظراء لهم لم يتناولوا البروكلي خلال تلك الفترة.
 
قال فاهاي إن الناس بدؤوا يهتمون بالبروكلي في الآونة الأخيرة كعنصر غذائي وقائي وهناك أدلة على أن البروكلي يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وهذا الأمر لا يقتصر فقط على حيوانات المختبر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة