اعتقالات بدبي بسبب اغتيال المبحوح   
الخميس 1431/3/5 هـ - الموافق 18/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)

المصادر: المبحوح كان في طريقه إلى الصين ومنها إلى السودان  

الجزيرة نت-دبي

علمت الجزيرة نت من مصادر مطلعة أن شرطة دبي نفذت سلسلة اعتقالات طالت فلسطينيين و"مقيمين" آخرين تثور الشكوك بشأن تورطهم في اغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح. وروت تلك المصادر للجزيرة نت مسار رحلة المبحوح وتحركاته بدبي.

وبحسب تلك المصادر القريبة من سير التحقيقات والتي طالبت بعدم الكشف عنها، فإن المجموعة المشكوك في تورطها في عملية الاغتيال يبلغ عددهم 17 شخصًا وليس 11 أوروبيا وفلسطينيين كما كان القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان قد أعلنه قبل أيام.

ووفقا لتلك المصادر فقد فضلت الشرطة عدم الكشف عن هويات العناصر الأخرى لأسباب تتعلق بضمان سلامة سير التحقيقات أو لعدم التأكد من عددهم الحقيقي، حيث إن الستة المعتقلين قد يقودون إلى عناصر أخرى متورطة في الاغتيال.

وفقا لمصادر فقد شارك 17 شخصا وليس 11 فقط في اغتيال المبحوح (الفرنسية)
تفاصيل جديدة
وكانت شرطة دبي قد عثرت على جثة القيادي في حركة حماس وأحد مؤسسي كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مقتولاً في إحدى غرف فندق البستان روتانا وسط مدينة دبي، ليتبين أن عملية الاغتيال تمت بعد ساعات قليلة من دخوله دولة الإمارات عبر مطار دبي الدولي.

وفي التفاصيل الجديدة التي حصلت عليها الجزيرة نت فإن المبحوح وصل إلى دبي قادمًا من دمشق على متن طيران الإمارات، ولم تكن دبي مقصده الأخير، وإنما كان متوجها في اليوم التالي إلى الصين ومنها إلى السودان.

وتؤكد المصادر أن المبحوح لم يلتقِ أي شخص في دبي، كما لم يجر أي اتصالات أيضا لا بإيرانيين ولا فلسطينيين، حيث تحدثت أنباء عن أن المبحوح هو ضابط الاتصال بين حركة حماس وإيران، وأن زيارته إلى الإمارات تندرج في هذا الإطار.

وأضافت المصادر أن المكان الوحيد الذي زاره المبحوح في دبي هو محل لبيع الأحذية اشترى منه قطعة واحدة ظهرت في يده -في الصور التي عرضتها الشرطة- ملفوفة في كيس أثناء دخوله غرفته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة