المغرب تدعو لجنة القدس الإسلامية للاجتماع في الرباط   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد السادس
أعلنت مصادر في الرباط أن الملك المغربي محمد السادس دعا لجنة القدس الإسلامية إلى عقد اجتماع في الخامس والعشرين من الشهر الحالي لمناقشة الأوضاع المتدهورة في الشرق الأوسط، ويأتي ذلك بعد أن حظرت السلطات المغربية مسيرة مؤيدة للانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت هذه المصادر إن العاهل المغربي بصفته رئيس هذه اللجنة وجه الدعوة إلى الدول العربية والإسلامية الخمس عشرة التي تتألف منها اللجنة إضافة إلى المغرب.

وتجتمع هذه اللجنة بانتظام في المغرب على مستوى وزراء خارجية البلدان الأعضاء إضافة إلى ممثل السلطة الوطنية الفلسطينية الذي غالبا ما يكون الرئيس ياسر عرفات شخصيا.

وأعلن السفير الفلسطيني في الرباط أبو مروان أن السلطة الفلسطينية تلقت دعوة من الملك المغربي لحضور هذا الاجتماع، غير أنه لم يتمكن من تأكيد مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هذه المرة إذ يمنعه جيش الاحتلال الإسرائيلي من مغادرة رام الله منذ الثالث من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي تعليق له على هذا الاجتماع أدان السفير الفلسطيني إسرائيل بشدة "لما ترتكبه من عدوان متواصل ضد رموز السلطة الفلسطينية" مشيرا على وجه الخصوص إلى القصف الإسرائيلي لمطار غزة ومقر الإذاعة الفلسطينية. وقال أبو مروان "إن المخطط الشيطاني المقبل لأرييل شارون (رئيس الوزراء الإسرائيلي) سيهدف إلى إنكار كافة الحقوق الفلسطينية".

يشار إلى أن لجنة القدس الإسلامية المكلفة بالمحافظة على التراث الثقافي للقدس وتحريرها انبثقت عن منظمة المؤتمر الإسلامي.

حظر مسيرة ضد إسرائيل
وتأتي الدعوة لهذا الاجتماع في وقت حظرت فيه السلطات المغربية مسيرة تأييد لنضال الفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي في العاصمة الرباط. وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن المسيرة منعت "لأسباب أمنية"، ولم يعط مزيدا من التفاصيل.

وأوضح متحدث باسم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للصحفيين أن "السلطات تسوق مجددا أسبابا أمنية لحظر المسيرة التي دعت إليها العشرات من جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية"، وقال إن هذه المنظمات أرادت بهذه المسيرة "التعبير عن تضامننا وتأييدنا للفلسطينيين الذين يتعرضون لإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل".

وكانت السلطات المغربية قد حظرت مسيرة مماثلة في يونيو/حزيران العام الماضي كان من المقرر تنظيمها في الدار البيضاء على أن يشارك فيها مليون شخص. ونظمت مسيرتان كبيرتان تأييدا للفلسطينيين في أكتوبر/تشرين الأول 2000 في الرباط والدار البيضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة