ندوة بالقاهرة عن التحولات المجتمعية منذ القرن 16   
الأحد 1423/2/15 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

افتتحت بالقاهرة اليوم ندوة تاريخية عن التحولات التي شهدتها المجتمعات الريفية في مصر وبلاد الشام والأناضول وتركيا ودول البلقان في ظل الحكم العثماني، وذلك في الفترة الزمنية من القرن السادس عشر حتى مطلع القرن العشرين.

وقال منسق الندوة محمد عفيفي أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة إن "الندوة تستهدف متابعة المحاور الأساسية للتحولات في المجتمعات الريفية في هذه البلدان كحركة مجتمع ومكونات وعلاقات بين الريف والحضر والاقتصاد والعلاقات مع السلطة والحياة الدينية والثقافية فيها".

وإلى جانب المحاور الرئيسية للندوة هناك ورش عمل تتطرق إلى أحوال وأوضاع الأرشيف العثماني ضمن خطة لمراجعة المقالات والوثائق التاريخية المتوافرة في هذا الأرشيف إضافة إلى أرشيف العائلات الخاص.

وأشار منسق الندوة في دراسة له عن أرشيف العائلات في مصر إلى مجموعة من المؤشرات على طبيعة الحركة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية.

وكشف الباحث المصري مجدي جرجس في دراسته بخصوص أرشيف الكنيسة القبطية المصرية غنى ذلك الأرشيف والكم الهائل منه المتعلق بالمعاملات التجارية بين الأقباط وغيرهم، وعلاقة الكنيسة المصرية بنظيرتها الحبشية.

ويشارك في الندوة التي تستمر خمسة أيام 50 باحثا من تسع دول عربية وأوروبية. ومن أبرز المشاركين في الندوة الفرنسي أندريه ريمون والمصريان نيلي حنا وعماد أبو غازي والتونسية رشيدة شيح والسوري عبد الكريم رايق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة