حماس تعيد صياغة برنامجها وتحركات لإعادة بناء المنظمة   
الثلاثاء 1427/2/14 هـ - الموافق 14/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
إسماعيل هنية حضر جانبا من اللقاء التشاوري مع الفصائل في غزة (الفرنسية)

قال مصدر فلسطيني في القاهرة إن اتصالات تجري حاليا عبر مبعوثين بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فاروق القدومي بشأن إعادة بناء فتح.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه قوله إن اللجنة المركزية لحركة فتح ستعقد اجتماعا قريبا يرجح أن يكون في القاهرة.
 
كما أشار المصدر إلى أن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية غسان الشكعة التقى القدومي أمس في تونس وبحث معه إعادة بناء المنظمة وتفعيلها.
 
في سياق متصل أكد عضو المجلس الوطني الفلسطيني سعيد كمال أنه نقل رسالة من القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال إلى فاروق القدومي تدعو فيها الحركة القيادة الفلسطينية إلى لقاء تمهيدي من أجل بحث إعادة بناء المنظمة.
 
من جانبه قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس وممثلها في لبنان أسامة حمدان إن الحركة ترغب في تطبيق قرار مؤتمر الحوار الوطني الفلسطيني الذي عقد في القاهرة في مارس/ آذار 2005 بإعادة تفعيل منظمة التحرير.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حمدان قوله إن إعادة بناء وتفعيل المنظمة تعتبر أولوية لحركة حماس. وأوضح أن حركته تريد لقاء فلسطينيا للحوار حول برنامج المنظمة وآليات اتخاذ القرار فيها وإعادة تشكيل هياكلها.
 
حوار الحكومة
حماس قدمت صيغة جديدة لبرنامج الحكومة وتواصل الحوار مع الكتل غدا (الفرنسية)
وتتزامن التحركات لتفعيل منظمة التحرير مع استمرار الحوار بين حركة حماس والفصائل الممثلة في المجلس التشريعي الفلسطيني تمهيدا للإعلان عن الحكومة الفلسطينية الجديدة وبرنامجها لنيل الثقة عليه في البرلمان.
 
وقد انتهت جولة جديدة من الحوار في غزة اليوم دون التوصل إلى تفاهم حول الشق السياسي الذي ينحصر فيه الخلاف. لكن الأطراف المتحاورة اتفقت على مواصلة الحوار غدا.
 
وقال المتحدث باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل عقب اجتماع حماس مع الكتل البرلمانية الأخرى إن الحركة ستعرض الليلة صيغة جديدة مشتركة لبرنامجها الحكومي على الكتل لدراستها من خلال مرجعياتهم.
 
وأضاف "سنبحث عن صيغ لا تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني ولا تضع المطالب التي عرضها الإخوة في فتح أو الكتل الأخرى حجر عثرة في وجه الاتفاق ولا تحرج السيد الرئيس في التزاماته".
 
من جانبه قال القيادي النائب عن فتح ماجد أبو شمالة إن مشاركة فتح في الحكومة المقبلة مرهونة بالصيغة الجديدة لبرنامج الحكومة الذي ستقدمه حماس.
وقد جدد رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد اشتراط إعلان حماس التزامها بوثيقة الاستقلال الفلسطيني التي أقرها المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 لمواصلة الحوار للتوصل لصيغة شراكة مع حماس في الحكومة.

ويتحفظ برنامج حماس على البنود المتعلقة بالاعتراف بإسرائيل أو بالاتفاقيات التي تم التوقيع عليها مع إسرائيل.

وفي هذا الإطار أكد رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية حرص حماس على تشكيل حكومة وحدة وطنية مشيرا إلى إنه استمع إلى ملاحظات الكتل البرلمانية حول البرنامج السياسي للحكومة، واصفا الاجتماع التشاوري الذي حضر جزءا منه بأنه إيجابي.

من جانبه قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك إنه لا مانع لديه من التنسيق مع الجانب الإسرائيلي في الأمور الحياتية اليومية كتنقل نواب حركة حماس بين المدن الفلسطينية، مؤكدا أن ذلك لا يعتبر تنازلا سياسيا من جانب الحركة التي ما زالت ترفض الاعتراف بإسرائيل.

وقد أفاد استطلاع للرأي أجرته جامعة النجاح بنابلس نشر اليوم أن 87.7% من الفلسطينيين تؤيد تشكيل حكومة ائتلافية من حركتي حماس وفتح  بشكل أساسي.
 
لقاء عباس بيريز
محمود عباس التقى بيريز في عمان سرا (رويترز-أرشيف)
على صعيد آخر أكد مسؤول في مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيلية اليوم أن  شمعون بيريز الرجل الثاني في حزب كاديما الذي يتزعمه رئيس  الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت، التقى أمس في عمان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لكنه المسؤول رفض إعطاء تفاصيل عن فحوى اللقاء السري الذي جمع الرجلين.
 
وفي هذا السياق أشارت القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة إلى أن أولمرت أعطى موافقته للقاء عباس وبيريز "شرط أن يتطرق الرجلان فقط إلى المواضيع الاقتصادية".
 
من ناحية أخرى وصل عباس مساء اليوم إلى فيينا أولى محطاته في جولة أوروبية يعتزم الدعوة خلالها إلى مواصلة المساعدات الدولية للفلسطينيين رغم فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة