انقلابيو ساوتومي يعلنون برنامجهم ويفتحون المطار   
الجمعة 1424/5/19 هـ - الموافق 18/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن قائد المتمردين الميجور فرناندو بيريرا أن "المجموعة العسكرية للإنقاذ الوطني" التي استولت على الحكم بالقوة الأربعاء في ساوتومي وبرنسيب ستكشف اليوم الجمعة الخطوط العريضة لخطة عمل الحكومة الجديدة وإجراء انتخابات.

وذكرت وكالة لوسا البرتغالية للأنباء أن الميجور بيريرا تلا هذا الإعلان على شاشة التلفزيون الوطني وأشار ضمنا إلى إمكانية عودة الرئيس فراديك دو مينيزيس الذي كان موجودا في نيجيريا عندما وقع الانقلاب، لكنه استبعد إمكان بقاء الحكومة الحالية بحجة "عدم الكفاية والفساد".
وفي ما يتعلق بتعين رئيس للدولة, أكد بيريرا أن "مسائل مازالت قائمة وتحتاج إلى مناقشة".

وأفاد بيان تلي في الإذاعة الوطنية, بأن "المجموعة العسكرية للإنقاذ الوطني" طلبت من المدراء العامين في الوزارات عقد اجتماع مع المتمردين لإعادة تسيير شؤون الإدارة.

وبالتزامن مع ذلك نقلت وكالة أنباء لوسا البرتغالية عن الإذاعة الوطنية في ساوتومي قولها إن مطار ساوتومي المغلق منذ وقوع الانقلاب, قد أعيد فتحه الليلة الماضية أمام الملاحة الدولية.

وينتظر 82 سائحا أجنبيا -منهم أربعون برتغاليا- كما تقول وزارة الخارجية البرتغالية, في عاصمة ساوتومي وبرنسيب استئناف الرحلات الدولية.

في هذه الأثناء أعلنت مجموعة الدول الناطقة باللغة البرتغالية استعدادها الخميس في كوامبرا (وسط) لإرسال وفد وساطة دبلوماسي لدى منفذي الانقلاب في ساوتومي وبرنسيب, كما أعلن وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم.

وأضاف أموريم الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجموعة الدول الناطقة باللغة البرتغالية (أنغولا والرأس الأخضر وغينيا-بيساو وموزمبيق وساوتومي وبرنسيب والبرازيل والبرتغال وتيمور الشرقية) أن وزيرا أنغوليا سيترأس الوفد.

وأوضح أن البرتغال والرأس الأخضر وموزمبيق -التي تترأس الاتحاد الأفريقي في الوقت الراهن- وافقت على المشاركة في هذا الوفد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة