تعجيل الانتخابات البرلمانية بالمغرب   
الاثنين 1432/9/16 هـ - الموافق 15/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

ملك المغرب دعا إلى تطبيق التعديلات الدستورية بسرعة (الجزيرة-أرشيف)

أعلن وزير بالحكومة المغربية أمس الأحد اقتراح الحكومة تعجيل الانتخابات البرلمانية عن الموعد المقرر في سبتمبر/ أيلول من العام القادم, إلى مطلع شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأرجع ملك المغرب محمد السادس سبب رغبته في إجراء انتخابات مبكرة إلى المضي قدما في إقرار إصلاحات دستورية مصممة للحد من خطر امتداد انتفاضات الربيع العربي الشعبية إلى المملكة.

وتضمن تحديد موعد جديد مفاوضات دقيقة بين وزارة الداخلية التي تشرف على الانتخابات وبعض الأحزاب السياسية التي تقول إنها تحتاج إلى مزيد من الوقت للاستعداد لانتخابات نزيهة.

ونقلت رويترز عن وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية خالد الناصري, أن وزارة الداخلية اقترحت على الأحزاب السياسية موعد 11 نوفمبر/ تشرين الثاني ليكون موعدا مؤقتا لانتخابات برلمانية مبكرة, مضيفا أن الأحزاب والوزارة تنتظر الاتفاق فيما بينها على نظام وقوانين للانتخابات وهل ستكون هناك قوائم وطنية منفصلة لانتخاب الشبان والنساء.

وبحسب الإصلاحات الدستورية التي أقرت باستفتاء شعبي الشهر الماضي, يسلم الملك بعضا من سلطاته إلى مسؤولين منتخبين لكنه سيحتفظ بالقول الفصل في القرارات الإستراتيجية.

وقال الملك في خطاب تلفزيوني في 30 يوليو/ تموز الماضي, إن التعديلات الدستورية يجب أن تطبق بسرعة, وإن أي تأجيل للانتخابات سيهدد ديناميكية الثقة ويهدم الفرص التي تطرحها الإصلاحات الجديدة, مشيرا إلى أهمية البدء في انتخاب برلمان جديد حتى يمكن المضي قدما في تعيين رئيس للحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة