الحريري يقدم حكومته المقترحة للرئيس   
الاثنين 1430/9/18 هـ - الموافق 7/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)
الحريري أثناء اجتماعه مع سليمان (رويترز)

قدم رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري اليوم الاثنين إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان لائحة بأعضاء حكومته المقترحة، رغم تحذير المعارضة له من أن يُقدم على هذه الخطوة من دون التوافق معها على التشكيلة.
 
وجاء تقديم الحريري التشكيلة أثناء اجتماع عقده مع سليمان في مقره الصيفي في بيت الدين، جنوب شرق بيروت، وذلك بعد 69 يوما من تكليفه بتشكيل الحكومة.
 
وقال الحريري بعد الاجتماع إنه قدم لسليمان تشكيلة حكومة وحدة وطنية مؤلفة من ثلاثين وزيراً، على أساس صيغة 15 وزيراً للأكثرية وعشرة للمعارضة وخمسة لرئيس الجمهورية، وتضم الكتل النيابية الرئيسية.
 
وأشار إلى أن هذه الصيغة تحفظ التوازن في البلاد وتحترم نتائج الانتخابات النيابية وتعتمد مبدأ المداورة في الحقائب الوزارية وتراعي ضرورة الانسجام ضمن الفريق الحكومي.
 
وأوضح أن رئيس الجمهورية أبلغه بأنه سيدرس هذه الصيغة، مضيفاً أن ينتظر جواباً منه عليها.
 
وفشلت المفاوضات التي دارت بين الحريري وزعيم التيار الوطني الحر المعارض ميشال عون، والموفد عنه، وزير الاتصالات جبران باسيل، في الوصول إلى اتفاق بشأن حجم تمثيل كتلة الإصلاح والتغيير النيابية التي يترأسها عون، والحقائب الوزارية التي ستشغلها.
 
المعارضة أكدت أنها لن تتخلى عن عون (الفرنسية-أرشيف)
موقف المعارضة
وأعرب مراسل الجزيرة في بيروت عباس ناصر عن اعتقاده بأن المعارضة لن تدخل الحكومة بهذا المعنى حيث أنها ظلت تؤكد حتى يوم أمس أنها لن تدخل الحكومة من دون التيار الوطني الحر وأنها لن تتخلى عن زعيمه ميشال عون.
 
وأضاف أن المشكلة ليست في الأسماء التي ستدخل الوزارة وإنما في مبدأ توزير الخاسرين وفي حقيبة وزارة الاتصالات تحديدا.
 
وأشار إلى أن الحرج الذي يواجهه رئيس الجمهورية هو كيف يمكن أن يوقع على مرسوم تشكيل حكومة وحدة وطنية والمعارضة مجتمعة ترفض المشاركة فيها ولها حصة عشرة وزراء أي ثلث الحكومة.
 
وبحسب الدستور اللبناني، فإن موافقة وتوقيع رئيس الجمهورية على التشكيلة الحكومية ضروريان لكي تصبح نافذة.
 
وأعلنت المعارضة أكثر من مرة أنها لا توافق على الدخول في الحكومة دون أن تمثل كتلة عون فيها.
 
ويخشى المراقبون من تصاعد الأزمة السياسية في لبنان إذا ما أصر الحريري على موقفه وتمسكت المعارضة برفض دخول الحكومة.
 
وكان الرئيس سليمان أعلن أكثر من مرة أنه لن يوقع على مرسوم تأليف الحكومة إذا لم تكن حكومة وحدة وطنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة