جاكرتا تنفي مجددا دعم ناشطي جنوب تايلند وتطلب الأدلة   
الثلاثاء 10/11/1425 هـ - الموافق 21/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
شيناواترا: جاكرتا تتعاون في مكافحة الناشطين لكنهم يستعملون الأدغال الحدودية للتدريب (رويترز-أرشيف)

قالت إندونيسيا إن على تايلند أن تقدم أدلة على الاتهامات التي وجهتها إليها بالوقوف وراء الاضطرابات التي يعرفها الجنوب التايلندي.

 

وقال وزير الدفاع الإندونيسي جوونو سودارسونو اليوم إن على بانكوك أن تثبت أن الناشطين الإسلاميين في جنوب تايلند استلهموا أفكارهم في إندونيسيا, في إشارة إلى اتهامات بذلك وجهها رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا مؤخرا.

 

وأضاف جوونو أن المعلومات الاستخباراتية غير كافية عندما يتعلق الأمر باتهامات موجهة إلى دولة, وأنه يفهم ما أسماه مخاوف تاكسين الأمنية، ولكنه "سيعترض إذا اكتفى بذكر إندونيسيا أو ماليزيا" لأن من وصفهم بالمتشددين موجودون في كل الدول الآسيوية.

 

من جهة أخرى قال الناطق باسم الخارجية الإندونيسية إن الاضطرابات التي يعيشها جنوب تايلند هي شأن تايلندي بحت ويجب ألا تجر إليه إندونيسيا.

 

وكان رئيس الوزراء التايلندي شيناواترا اتهم من أسماهم المتشددين في جنوب تايلند باستلهام أفكارهم من إندونيسيا وباستعمال الأدغال الحدودية بين بلاده وإندونيسيا وماليزيا مناطق للتدريب, وإن أكد أن حكومتي جاكرتا وكوالالمبور لم تدعما قط هذه النشاطات وأنهما تتعاونان في مكافحتها.

 

يذكر أن حوالي 500 شخص قتلوا في جنوب تايلند ذي الأغلبية المسلمة في حرب عصابات يشنها ناشطون إسلاميون ضد الحكومة بانكوك التي يتهمونها بتهميش الجنوب المسلم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة