قائد إيراني يطالب بكشف غموض رفع العقوبات   
السبت 1436/6/22 هـ - الموافق 11/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)

نقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن قائد عسكري إيراني كبير قوله إن الخطوط العريضة للاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الست هذا الشهر يحترم مبادئ طهران، لكن يجب كشف الغموض بشأن رفع العقوبات.

ونقلت الوكالة عن قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري قوله إنه تم التوصل إلى حلول، ويبدو أن "العدو" قبل المبادئ والخطوط الحمراء لإيران في القضايا الفنية".

لكن جعفري قال إنه في ما يتعلق برفع العقوبات هناك غموض يحتاج إلى إيضاح، ويجب إدراك أن الطريقة التي سترفع بها العقوبات قد تؤدي إلى عدم الاتفاق.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي اعتبر أول أمس الخميس أنه ليس هناك ما يضمن التوصل إلى اتفاق نهائي، وهو ما يحد من أجواء التفاؤل السائدة بعد توقيع الاتفاق الإطار في لوزان يوم 2 أبريل/نيسان الجاري.

بن رودس ألمح إلى إمكانية الانسحاب من المفاوضات إذا لم يتضمن الاتفاق رفعا على مراحل للعقوبات (غيتي)

وقال خامنئي في خطاب له إن "ما تم التوصل إليه حتى الآن لا يضمن الاتفاق بحد ذاته ولا مضمونه، ولا مواصلة المفاوضات حتى النهاية".

وفي نفس الوقت، استبعد خامنئي أي "إجراءات مراقبة استثنائية" بشأن أنشطة إيران النووية، وقال إنه لا يمكن تفتيش المواقع العسكرية الإيرانية.

رفع فوري
وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده لن توقع اتفاقا نهائيا إلا إذا "رفعت كل العقوبات الاقتصادية كليا في نفس اليوم".

وكان مستشار الرئيس الأميركي للشؤون الخارجية بن رودس قد رد أمس الجمعة على تصريحات القادة الإيرانيين بضرورة الرفع الفوري للعقوبات وعدم التفتيش، ملمحا إلى إمكانية انسحاب أميركا من المفاوضات إذا لم تتضمن رفعا على مراحل للعقوبات وبالتالي التفتيش.

وفسر بن رودس تصريحات القادة الإيرانيين بأنها تعبير عن ضغوط سياسية داخلية، ولن تؤثر على وضع الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي.

من جهته قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن الاتفاق النووي لا بد أن يتضمن سبل التحقق من امتثال إيران.

وأضاف في مقابلة مع شبكة "س.أن.أن" الأميركية "لا يمكن أن يُعتمد على الثقة.. لا بد أن يتضمن بنودا كافية لعمليات التفتيش".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة