كاميرون يطلب إنشاء هيئة رقابة للصحافة   
الثلاثاء 1434/1/21 هـ - الموافق 4/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:45 (مكة المكرمة)، 20:45 (غرينتش)
طلب كاميرون في اجتماعه مع رؤساء تحرير الصحف البريطانية (رويترز-أرشيف) 

طلب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون من رؤساء تحرير الصحف في بلاده التحرك على وجه السرعة لإنشاء هيئة رقابية، عقب التوصيات التي اقترحها تقرير عن المعايير الأخلاقية للصحافة البريطانية.

وجاء طلب كاميرون في الاجتماع الذي عقده اليوم الثلاثاء مع رؤساء تحرير الصحف البريطانية، بعد خمسة أيام على صدور توصيات تقرير تحقيق ليفيسون.

ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى كاميرون قوله بعد الاجتماع إنه طلب من رؤساء تحرير الصحف إنشاء هيئة رقابية مستقلة على وجه السرعة، انطلاقا من حاجة وسائل الإعلام لاتخاذ إجراءات عاجلة وتنفيذها بصورة تلبي تماما توصيات تقرير ليفيسون.

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني أن الإجراءات تعني فرض غرامات مالية باهظة، والتحقيق في الشكاوى بطريقة لائقة، وتقديم اعتذارات مقبولة، واعتماد جهاز تنظيمي صارم ومستقل، لأن الوقت يمر بسرعة أمام الصحف لتسوية هذه المسائل.

وكان التقرير الذي أصدرته الخميس الماضي لجنة التحقيق حول المعايير الأخلاقية للصحافة البريطانية، المعروفة باسم تحقيق ليفيسون، اتهم وسائل الإعلام البريطانية بنشر فوضى عارمة وانتقد علاقاتها مع السياسيين.

وقال رئيس لجنة التحقيق القاضي اللورد برايان ليفيسون، إن الصحافة البريطانية سببت دمارا لحياة أناس أبرياء على مدى عقود عديدة، وهناك حاجة لوضع شكل صارم من أشكال التنظيم الذاتي بدعم من تشريع لتنظيم عملها وضمان فعالية الإجراءات المقترحة.

ورفض كاميرون مقترحات تقرير ليفيسون بوضع قانون للصحافة، وقال في بيان أمام مجلس العموم (البرلمان) إنه لا حاجة لمثل هذا القانون لتنظيم عمل الصحافة، محذرا من مخاطر تجاوز الخطوط في الدعوات المطالبة بإصلاح وسائل الإعلام البريطانية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني أمر العام الماضي بفتح تحقيق ليفيسون عقب فضيحة القرصنة على هواتف مشاهير وأفراد من الجمهور من قبل صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" التي قادت إلى إغلاقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة