النظام يتقدم جنوبي حلب وقتلى بغارات بإدلب   
الأربعاء 1438/2/9 هـ - الموافق 9/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)

قال الجيش السوري النظامي إنه استعاد السيطرة على منطقة مشروع 1070 شقة جنوب غرب مدينة حلب شمالي سوريا، وهو ما اعترفت به المعارضة السورية المسلحة التي قالت إن الاشتباكات مستمرة، في حين قتل ثلاثون شخصا -بينهم أطفال ونساء- في غارات سورية وروسية بريف إدلب.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في جيش النظام قوله إن القوات النظامية والمليشيات الأجنبية المتحالفة معها بسطوا سيطرتهم الكاملة على منطقة مشروع 1070 شقة على المشارف الجنوبية الغربية لحلب والتلال المحيطة بها. وكانت هناك محاولات متكررة لطرد المعارضة من هذه المنطقة منذ فصل الصيف الماضي.

غير أن رئيس المكتب السياسي لتجمع "فاستقم" زكريا ملاحفجي قال إن الاشتباكات لا تزال مستمرة حول منطقة 1070 شقة، لكنه أكد أن النظام سيطر على المنطقة. وقال عضو المكتب السياسي لجماعة نور الدين الزنكي "ياسر اليوسف" إن مقاتلي المعارضة استعادوا مواقع كانوا خسروها أول أمس الاثنين.

وكانت المعارضة المسلحة شنت هجوما مضادا في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بهدف كسر حصار النظام الأحياء الشرقية من حلب، عن طريق مهاجمة الأحياء الغربية الخاضعة لسيطرته، وقد حققت المعارضة تقدما في الفترة القليلة الماضية.

غارات روسيا
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن سبعة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون بجروح جراء قصف للطائرات لنظام استهدف استهدف الأحياء السكنية في بلدة مشمشان بريف إدلب الغربي.

وأضاف المراسل أن القصف أسفر أيضا عن دمار في منازل و ممتلكات المدنيين.

وفي السياق ذاته، قال مراسل الجزيرة، إن قصفا آخر لطائرات النظام استهدف الأحياء السكنية في مدينتي معرة النعمان و خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر بوزارة الدفاع الروسية قوله أمس الثلاثاء إن بلاده تستعد لاستئناف الضربات الجوية بمدينة حلب في الساعات المقبلة.

وكانت موسكو قد  قالت إن جيشها سيبقى ملتزما بوقف إطلاق النار طالما لم تشن المعارضة المسلحة هجوما على قوات النظام.

من جانب آخر، أفاد مراسل الجزيرة في إدلب أن 29 شخصا -معظمهم أطفال ونساء- قتلوا وجرحى العشرات جراء غارات روسية وسورية في خان شيخون وبعربو ومعرة مصرين وبنش الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب.

وبث الدفاع المدني تسجيلا مصورا يظهر خروج طفلة على قيد الحياة من تحت أنقاض منزلها المدمر في خان شيخون جراء قصف طائرات النظام.

قتيل بإدلب
وذكر ناشطون أن مدنيا قتل وأصيب آخرون بقصف للطيران الحربي السوري للأوتستراد الدولي قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، كما تحدثت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في غارة جوية على بلدة مشمشان في ريف ادلب الغربي.

وفي محافظة القنيطرة جنوب غربي سوريا، قال ناشطون إن المعارضة شنت فجر اليوم هجوما مفاجئا على معاقل النظام في محيط بلدة خضر شمال القنيطرة، وحققت تقدما على محور بلدة جباثا الخشب وبلدة بيت جن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة