السلطات المصرية تمنع مرشد الإخوان من مغادرة البلاد   
السبت 23/11/1426 هـ - الموافق 24/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

السلطات سحبت من عاكف تصريح السفر دون إبداء الأسباب (الفرنسية-أرشيف)

منعت السلطات المصرية المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف من مغادرة مصر إلى السعودية لأداء فريضة الحج.

وقال المتحدث باسم الجماعة عصام العريان إن المرشد العام حصل على تصريح من وزارة الداخلية للسفر إلى السعودية مع أسرته لأداء فريضة الحج بعد أن تقدم بطلب بهذا الشأن، وأضاف أن هذا التصريح سحب يوم الأربعاء الماضي دون أي تفسير من السلطات.

وأوضح العريان أن كل قادة الجماعة ممنوعون من السفر، وأنه يتعين عليهم الحصول على تصريح من وزارة الداخلية في كل مرة يرغبون فيها بمغادرة البلاد، واصفا هذا الإجراء بأنه "غير قانون وغير دستوري".

ومن الجدير بالذكر أن الإخوان المسلمين كانوا قد حققوا فوزا سياسيا غير مسبوق في الانتخابات التشريعية الأخيرة بحصولهم على قرابة 20% من مقاعد مجلس الشعب.

محامي الدفاع عن نور أكد أنه سيستأنف الحكم (الفرنسية) 
الحكم على نور
وفي تطور آخر قضت محكمة مصرية اليوم بالسجن خمس سنوات على المعارض البارز وزعيم حزب الغد أيمن نور، بتهمة تزوير وثائق تتعلق بتأسيس الحزب.

وأصدرت المحكمة أيضا أحكاما بالسجن على ستة متهمين حوكموا مع نور، وتراوحت الأحكام عليهم بين ثلاث وخمس وعشر سنوات.

وفور نطق القاضي عادل عبد السلام جمعة بنص الحكم، هتف نور وزوجته بشعارات تدعو لإسقاط الرئيس المصري حسني مبارك.

فيما أكد أمير سالم محامي نور أنه سيستأنف قرار المحكمة الذي وصفه بالظالم، وقال إن هذه المحكمة تاريخها أسود في الأحكام القضائية وإنه يتم اختيارها دائما لمحاكمة المعارضين السياسيين.

ومضى المحامي يقول إن "هذا اختيار سياسي، وحكم سياسي، سيسقط في مزبلة التاريخ، وسنحصل على البراءة من محكمة النقض".

وكان نور قد أكد في الجلسة التي سبقت النطق بالحكم أن المحكمة بيتت النية لسجنه، مشيرا إلى أن إدارة السجن قامت بإجباره على التوقيع عنوة على نماذج لصحيفة الحالة الجنائية مكتوب عليها "مخصص للمحكوم عليهم" وأخذت بصماته على عشرة نماذج بالإكراه، وهو ما اعتبره مؤشرا على أن الحكم سيصدر بإدانته قبل انتهاء مرافعات الدفاع.

المئات تظاهروا ضد قرار المحكمة (رويترز)
احتجاجات
من جانبه أكد حزب الغد في بيان أصدره عقب صدور الحكم بأن قرار إدانة نور كان متوقعا، مؤكدا أن المحكمة موجهة سياسيا.

وجاء في البيان أن "الجماهير تابعت إجراءات القضية ورأت بنفسها تعنت المحكمة ورفضها لطلبات الدفاع"، واتهم الحزب الحكومة المصرية بالسعي لتحطيم والقضاء على المستقبل السياسي لأيمن نور باعتباره المنافس الأول لرئيس الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم حسني مبارك.

وتظاهر نحو مائة من أنصار نور خارج المحكمة، ورددوا هتافات معادية للحكومة، وللرئيس حسني مبارك. وألقى شبان حجارة وقطعا من الخشب على قوات مكافحة الشغب التي أحاطت بمبنى المحكمة من جميع الجوانب.

وبدأ نور منذ أسبوعين في إضراب عن الطعام، احتجاجا على المحكمة التي يؤكد أنها كيدية وتهدف إلى إبعاده عن الحياة السياسية.

وبدأت محاكمة نور وهو محام شاب بالأربعينات في يونيو/ حزيران الماضي، وكانت السلطات ألقت القبض عليه في يناير/ كانون الثاني الماضي بتهمة تزوير توكيلات مؤسسي حزب الغد الذي حصل على ترخيص في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

وكان نور المنافس الأكبر في مواجهة الرئيس مبارك خلال أول انتخابات رئاسية تعددية شهدتها مصر في سبتمبر/أيلول الماضي، وخسر مقعده في مجلس الشعب خلال المرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة