شركة بريطانية ترمّم هرم زوسر   
الخميس 1432/2/1 هـ - الموافق 6/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:19 (مكة المكرمة)، 9:19 (غرينتش)
ترميم الهرم يشكل أهمية خاصة للشركة البريطانية (الأوروبية-أرشيف)

لجأ مسؤولو الآثار المصرية إلى شركة هندسة بريطانية في نيوبورت جنوبي ويلز لمساعدتها في إنقاذ هرم زوسر من الانهيار.
 
وقالت صحيفة إندبندنت إن شركة سنتريك، التي ساعدت في ترميم قلعة ويندسور البريطانية بعد حريق عام 1992، ستحاول دعم السقف المنهار لهرم زوسر البالغ عمره 4650 عاما على الضفة الغربية للنيل بالقرب من القاهرة.
 
يذكر أن الهرم القديم الذي بناه المهندس إمحوتب، تضرر بشدة بسبب زلزال حدث عام 1992 وهو ما أدى إلى انهيار جزئي لسقف غرفة الدفن فيه.
 
وقال المدير الإداري لشركة سنتريك بيتر جيمس إن المشروع يمثل أهمية خاصة للشركة لأن المبنى بأكمله يمكن أن ينهدم في أي لحظة بسبب الضرر الذي سببه الزلزال.
 
وتأمل الشركة أن تثبت وجودها في هذا المشروع الذي سيتكلف نحو ثلاثة ملايين دولار كي تفوز بمشروعات تاريخية أخرى في أنحاء القاهرة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هرم زوسر الذي يعود للقرن السابع والعشرين قبل الميلاد يبلغ ارتفاعه 60 مترا وكان فرعون تلك الحقبة أمر ببنائه مدفنا له في العاصمة المصرية القديمة ممفيس.
 
وقد قرر المجلس الأعلى للآثار منع السيارات والحافلات من تشغيل محركاتها أثناء انتظار السياح في منطقة سقارة السياحية القديمة حيث يقع الهرم المدرج.
 
وكان المجلس قد أزال تمثالا ضخما لفرعون الأسرة الثانية عشرة رمسيس الثاني بعيدا عن ميدان عام في وسط القاهرة في أغسطس/آب الماضي، ونقله إلى موقع قريب من أهرامات الجيزة، في محاولة لإنقاذ التمثال من عوادم السيارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة