مجموعة أخرى من المهاجرين غير القانونيين تصل أستراليا   
الخميس 25/6/1422 هـ - الموافق 13/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قارب يحمل لاجئين قدموا من إندونيسيا للوصول إلى أستراليا (أرشيف)

فشلت جهود البحرية الأسترالية اليوم في تحويل مسار قارب إندونيسي يحمل على متنه عددا من طالبي اللجوء الذين يريدون الوصول إلى أستراليا. في غضون ذلك تنظر محكمة الاستئناف الاتحادية اليوم في طلب الاستئناف الذي تقدمت به الحكومة الأسترالية في قضية لاجئي السفينة تامبا الذين صدر حكم من إحدى المحاكم في ملبورن لصالحهم أول أمس.

فقد قال الناطق باسم وزير الهجرة فيليب رودوك إن القوات البحرية لبلاده, والموضوعة في أقصى حالات التأهب في المحيط الهندي بين أستراليا وإندونيسيا, أطلقت تحذيرا للقارب سمبار باهاجيا, الذي يحمل 129 راكبا معظمهم من طالبي اللجوء العراقيين, لحمله على تغيير مساره.

وأضاف الناطق أن ركاب القارب أصبحوا أكثر إصرارا على التوجه إلى جزيرة أشمور, وهي جزيرة أسترالية غير مأهولة بالسكان وتبعد حوالي 860 كم عن البر الرئيسي. وتابع الناطق قائلا إنهم سيبقون في القارب حتى يصدر قرار بكيفية التصرف معهم.

وعقدت أستراليا مؤخرا صفقة مع جزيرة نورو تدفع بموجبها كانبيرا عشرة ملايين دولار أميركي للجزيرة مقابل قبولها باستيعاب معظم طالبي اللجوء الذين يفدون من إندونيسيا للوصول إلى أستراليا.

وتقول السلطات الأسترالية إن هناك تسعة آلاف مهاجر ينتظرون في إندونيسيا وماليزيا من أجل نقلهم للجزر الأسترالية. وأعربت كانبيرا عن القلق من عدم قدرة جزيرة نورو على استيعاب كل هذه الأعداد. وأفادت تقارير بأن جزيرة كيري باتي التي تقع في المحيط الهادي عرضت المساعدة في هذا الشأن.

وأجبرت البحرية الأسترالية أول أمس قاربا يحمل على متنه حوالي 130 من طالبي اللجوء حاول الوصول إلى جزيرة أشمور الأسترالية- على العودة للمياه الدولية بعد إعداده للإبحار.

وأصبحت قضية الموقف من طالبي اللجوء شأنا انتخابيا عزز من شعبية حكومة المحافظين التي تتخذ موقفا متشددا من الهجرة غير القانونية على حساب حزب العمال المعارض قبيل الانتخابات التي ستجرى قبل نهاية هذا العام.

بيد أن هذه السياسة المتشددة واجهت تحديا كبيرا أول أمس عندما قضت المحكمة في ملبورن بالسماح للمهاجرين غير القانونيين الذين كانوا على ظهر السفينة النرويجية تامبا من دخول أستراليا.

واستأنفت الحكومة قرار محكمة ملبورن ومن المنتظر أن تنظر محكمة الاستئناف الاتحادية في الموضوع اليوم. وتنوي الحكومة في حال فشلها في محكمة الاستئناف التوجه للمحكمة العليا.

من الجدير بالذكر أن حوالي خمسة آلاف من طالبي اللجوء كل عام يصلون إلى أستراليا على ظهر القوارب سنويا .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة